مطالب بفرنسا بالانسحاب من أفغانستان   
الأربعاء 1430/8/28 هـ - الموافق 19/8/2009 م (آخر تحديث) الساعة 15:49 (مكة المكرمة)، 12:49 (غرينتش)

تأييد الفرنسيين لحملة بلادهم في أفغانستان يتراجع بشكل كبير (رويترز-أرشيف)

أظهر استطلاع أجراه المعهد الفرنسي لاستطلاعات الرأي لصالح صحيفة لوفيغارو الفرنسية أن 64% من الفرنسيين يعارضون استمرار تدخل بلادهم العسكري بأفغانستان ولا يؤيده سوى 36% منهم فقط.

وقد تراجع تأييد الفرنسيين لمشاركة بلادهم في هذه الحملة مع مرور الزمن حيث وصل 58% عام 2001 مقابل 32% و45% مقابل 55% في أبريل/نيسان 2008.

ويظهر من خلال الاستطلاع الأخير لصحيفة لوفيغارو أن نسبة معارضة النساء الفرنسيات لهذه الحرب تصل 71% بينما تحوم نسبة تأييد الرجال لها حول 56%.

ويرى 92% من الفرنسيين أن الوضع الميداني بأفغانستان جد صعب وأن جنودهم هناك معرضون للخطر بشكل كبير, ويعتبر 86% منهم أن أفغانستان "يمثل خطر مستنقع حقيقي للقوات الغربية".

وتعلق صحيفة ليبراسيون على نتائج هذا الاستطلاع بالقول إن نتائجه تؤكد تدني نسبة تأييد الرأي العام للحرب بأفغانستان, مشيرة إلى أن مثل هذا الأمر يمثل مصدر قلق بالغ للجيش الفرنسي.

وتضيف أن الجنود الذين يخاطرون بحياتهم خارج بلادهم يحتاجون لتأييد بلادهم, ومن ذلك يستمدون شرعية مهمتهم لا من عدد من القرارات الدولية.

وإذا غاب هذا التأييد بشكل كبير ولفترة طويلة فإن ذلك يهدد بإحداث قطيعة بين الأمة الفرنسية وجيشها كما حدث في حرب الهند الصينية, وإن كانت الأمور لم تصل بعد هذا الحد, على حد تعبير الصحيفة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة