شئون وشجون الإعلام العربي في منتدى دبي   
الثلاثاء 1422/2/1 هـ - الموافق 24/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تشهد دبي في 29 من الشهر الجاري انعقاد منتدى الإعلام العربي لمناقشة شؤون وشجون الإعلام العربي وذلك بمناسبة إعلان جوائز مسابقة الصحافة العربية المكتوبة والمرئية، التي تنظم هذا العام للمرة الأولى على مستوى العالم العربي. 

وأصدرت الأمانة العامة لجائزة الصحافة العربية بيانا جاء فيه أن عددا من أبرز الإعلاميين والسياسيين العرب سيشاركون في هذا المنتدى ومن بينهم رؤساء ومدراء تحرير صحف ومحطات تلفزيونية ووزراء إعلام وسياسيون ومفكرون وأدباء ومئات من الصحفيين. 

ويبحث المشاركون عددا من القضايا الهامة المتعلقة بالإعلام مثل البث الإعلامي عبر الإنترنت ومستقبل الإعلام الحكومي والحريات الإعلامية وحقوق الصحفيين ودور الإعلام العربي في دعم الانتفاضة. 

فيصل القاسم
ويختتم  المنتدى بندوة حول "البرامج الحوارية: قديم يتجدد أم جديد فقد بريقه", يشارك فيها عدد من المتخصصين في هذا المجال مثل حمدي قنديل وجيزيل خوري وفيصل القاسم وعماد الدين أديب. 

وقال البيان إن هذا التجمع الإعلامي الكبير سينظم بالتزامن مع إعلان أسماء الفائزين بجائزة الصحافة العربية المكتوبة وجائزة الصحافة العربية المرئية. 

وقد رصد لهذه الجوائز التي أمر بها وزير الدفاع الإماراتي ولي عهد دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مبلغ 310 آلاف دولار.

وقد بلغ عدد المشاركين في الجائزة بجميع فروعها مثل التحقيقات الصحفية والعمود الصحفي والصحافة السياسية والعلوم والتكنولوجيا أكثر من 800 مشارك.

وهناك جوائز أخرى ستمنح إلى شخصية العام الإعلامية في الصحافة المكتوبة، ولأفضل المقالات والتحليلات الاقتصادية والثقافية والرياضية, وجائزة الصحافة للرسم الكاريكاتوري، وأخرى لأفضل صورة صحفية نشرت في إحدى المطبوعات العربية. 

أما على صعيد الصحافة المرئية فستمنح جوائز لشخصية العام, ولأفضل تغطية سياسية بثتها قناة عربية وأفضل تغطية اقتصادية وأفضل تغطية رياضية وأفضل سبق إخباري تلفزيوني وأفضل عمل وثائقي وأفضل إنتاج وثائقي تلفزيوني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة