أول خروج إلى الفضاء لرائدين على متن أتلانتيس   
الأحد 24/4/1422 هـ - الموافق 15/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رواد الفضاء يبتهجون بما أنجزوه

أعلنت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) أن رائدي فضاء من المكوك أتلانتيس أتما بنجاح أول عملية خروج إلى الفضاء لتجهيز المحطة الفضائية الدولية. وقد أمضى الرائدان مايكل غيرنارت وجيمس رايلي ساعة في الفضاء أكثر مما كان مقررا عندما حولا ملابس الفضاء الضخمة التي يرتديانها إلى بطارية داخلية لتوليد الكهرباء.

وأعلنت وكالة ناسا أن الرائدين نجحا في أول عملية خروج إلى الفضاء لتجهيز المحطة الفضائية الدولية بقمرة لإفراغ الضغط الجوي ستكون بمثابة بوابة للمجمع المداري. وباشر رائدا الفضاء أثناء خروجهما الذي استغرق ست ساعات تجميع الوحدة الضخمة من الألومنيوم التي تزن ستة أطنان.

وحول الرائدان ملابس الفضاء الضخمة التي يرتديانها إلى بطارية داخلية لتوليد الكهرباء ليبدآ السباحة في الفضاء. وستقوم الذراع الآلية للمحطة التي تبلغ طولها 17 مترا بمهمة رفع غرفة معادلة الضغط التي تزن 6.5 أطنان من غرفة الشحن في المكوك أتلانتس وستنقلها إلى مكانها الجديد في جسم المقصورة "يونيتي" بالمحطة الفضائية.

رائد الفضاء جيمس رالي يتعامل مع الذراع الآلي
وستتحكم الرائدة سوزان هيلمز وهي من طاقم "المهمة 2" بالمحطة الفضائية في الذراع الآلية من محطة علمية داخل مقصورة المعمل الأميركي "ديستيني". وستشاهد هيلمز هذه العملية من خلال كاميرات فيديو وستعتمد على توجيهات من الرائدين اللذين خرجا إلى الفضاء للتأكد من أنها تضع غرفة معادلة الضغط التي يبلغ طولها 5.5 أمتار في مكانها الصحيح.

وكانت الذراع الآلية، وهي الأكثر تطورا وتعقيدا بين القطع الآلية التي وضعت في الفضاء، موضع قلق لأنها تعطلت أثناء عمليات تجريبية. لكن مدير الرحلة بول هيل قال للصحفيين أمس إنه لا تساوره أي مخاوف بشأن أداء الذراع في أول مهمة كبيرة في بناء المحطة الفضائية.

ولأنه لا يمكن فتح كوة في الفضاء ما لم يكن الضغط متعادلا داخل المحطة وخارجها فإن غرفة معادلة الضغط توفر حجرة انتقالية يمكن إخراج الضغط منها قبل أن يخرج رائد إلى الفضاء. وإلى أن تكتمل هذه المهمة لا يستطيع الرواد الخروج من المحطة الفضائية إلا من خلال غرف معادلة الضغط الخاصة بالمكوك عندما يكون ملتحما بالمحطة. وغرفة معادلة الضغط هذه هي الأولى التي تتلاءم مع ملابس الفضاء الروسية والأميركية معا.

ويجري بناء المحطة الفضائية التي تتكلف 95 مليار دولار في مشروع مشترك تسهم فيه كل من الولايات المتحدة وروسيا وأوروبا واليابان. وكان المكوك أتلانتس التحم بالمحطة الفضائية يوم الجمعة الماضي. وقد ارتفعت كلفة القمرة الأميركية الصنع التي أطلق عليها اسم "كويست" إلى 163 مليون دولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة