تلغراف: تحرك تركي مفاجئ تجاه سوريا   
الخميس 1437/10/9 هـ - الموافق 14/7/2016 م (آخر تحديث) الساعة 9:50 (مكة المكرمة)، 6:50 (غرينتش)

في خطوة مفاجئة في ملف العلاقات بين تركيا وسوريا، صرح رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم بأن بلاده سوف تطبع العلاقات الدبلوماسية مع دمشق، ملمحا إلى تغير في موقف أنقرة المتشدد من الصراع الدائر في سوريا منذ خمس سنوات.

وقال يلدريم أمس الأربعاء "هدفنا الأسمى والنهائي هو تطوير علاقات جيدة مع سوريا والعراق وكل جيراننا حول البحر المتوسط والبحر الأسود".

وألمحت صحيفة ديلي تلغراف إلى أن تركيا كانت خصما شرسا لنظام الرئيس بشار الأسد منذ اندلاع الحرب الأهلية، وكانت الحكومة تصر على رحيل الأسد، ورعت جماعات الثوار التي تقاتل النظام.

لكنها أيضا قلقة من صعود الجماعات الكردية السورية التي تقاتل تنظيم الدولة الإسلامية والمدعومة من الولايات المتحدة، خشية أن تؤجج صراعها مع حزب العمال الكردستاني الذي يسعى من أجل حكم ذاتي للمنطقة الكردية في تركيا.

وأضاف يلدريم "لقد طبعنا علاقاتنا مع روسيا وإسرائيل، وأنا على يقين بأننا سنطبع علاقاتنا مع سوريا أيضا. ولكي تنجح الحرب ضد الإرهاب يحتاج الاستقرار إلى العودة إلى سوريا والعراق".

وأشارت الصحيفة إلى قول أحد المسؤولين في حزب العدالة والتنمية الحاكم الشهر الماضي إن الرئيس الأسد "لا يدعم الحكم الذاتي الكردي". وأضاف "قد لا يستلطف أحدنا الآخر، لكن في هذه المسألة نحن ندعم السياسة نفسها".

وقال مسؤول تركي آخر أمس إن تصريحات يلدريم لا تشير إلى تغيير في موقف أنقرة المتشدد من الأسد.

وقال "هناك فرق بين سوريا وبشار الأسد. ونأمل في مرحلة ما أن تعود العلاقات بين تركيا وسوريا إلى وضعها الطبيعي. وهذا كل ما في الأمر".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة