القاهرة تضم مسجدا عمره 176 عاما للآثار الإسلامية   
الخميس 1422/5/27 هـ - الموافق 16/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت وزارة الثقافة المصرية أنها قررت ضم مسجد عمره 176 عاما بمحافظة بني سويف على مسافة 120 كيلومترا جنوبي القاهرة إلى الآثار الإسلامية نظرا لأهميته التاريخية. وذكرت الوزارة أنها ستتخذ الإجراءات اللازمة لترميمه وصيانته.

وقال الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار في مصر جاب الله علي جاب الله إن وزير الثقافة المصري فاروق حسني وافق على تسجيل مسجد الديري الذي أنشأه شخص يدعى الهمام درويش بك الديري عام 1825، في عداد الآثار الإسلامية وذلك نظرا لأهميته التاريخية والمعمارية.

وأوضح جاب الله أن المسجد عبارة عن مساحة مستطيلة تحتوي على أعمدة رخامية وأن محرابه عبارة عن حنية دائرية يكتنفها عمودان مدمجان من الرخام مشيرا إلى أن المحراب تجمله الزخارف النباتية والهندسية المذهبة.

وأشار إلى أن المسجد له سقف خشبي تتوسطه زينة مغشاة بالزجاج الملون وهو مزين بزخارف نباتية.

وقال رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية عبد الله العطار إن مئذنة المسجد التي تتوسط الواجهة الشمالية الغربية تعد تحفة معمارية, وهي عبارة عن قاعدة مربعة يليها جسم مثمن ثم دورة المؤذن يعلوها جسم أسطواني تعقبه دورة أخرى تليها قمة المئذنة وهي بصلية الشكل وتنتهي بهلال من النحاس. وأوضح العطار أن المئذنة تتميز بزخارفها الهندسية والنباتية بالإضافة إلى المقرنصات والعقود والأعمدة المدمجة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة