الخطيب: لا تفاوض بتونس بشأن ليبيا   
الأربعاء 1432/9/19 هـ - الموافق 17/8/2011 م (آخر تحديث) الساعة 4:30 (مكة المكرمة)، 1:30 (غرينتش)

الخطيب (يمين) وعبد الجليل (وسط/يسار) في لقاء سابق (الجزيرة)

نفى مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليبيا عبد الإله الخطيب أنه أجرى بتونس مفاوضات مع مسؤولين من الحكومة الليبية والمجلس الوطني الانتقالي الذي نفى رئيسه مصطفى عبد الجليل كذلك وجود أي مفاوضات من ذلك القبيل، وتعهد بتسليم السلطة للمدنيين في غضون ثمانية أشهر من سقوط العقيد معمر القذافي.

لكن الخطيب أشار إلى أنه التقى مع مسؤولين من الطرفين وبعدد من المواطنين الليبيين بناء على طلبهم. ولم يذكر من هم أولئك المسؤولون ولا الموضوعات التي بحثت.

وكانت مصادر تونسية قد أشارت إلى وجود مفاوضات سرية بين الخطيب ومسؤولين حكوميين ليبيين وآخرين من المجلس الانتقالي في جزيرة جربة التونسية.

بيد أن الخطيب نفى علمه بأي مفاوضات في جربة. وقال "لقد علمت بمثل هذا الموضوع عبر وسائل الإعلام"، وأشار إلى أن زيارته لتونس "تندرج في إطار التشاور مع المسؤولين التونسيين بشأن الأزمة في ليبيا، خاصة أن تونس دولة تأثرت جراء هذه الأزمة ولها مصلحة في استقرار الوضع بليبيا".

كما نفى المجلس الوطني الانتقالي الليبي إجراء أي مفاوضات مباشرة أو غير مباشرة مع نظام العقيد معمر القذافي أو مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة.

وأكد رئيس المجلس الانتقالي مصطفى عبد الجليل في مؤتمر صحفي أن على القذافي التنحي والخروج من ليبيا أو سيُزاح بالقوة.

وتعهد عبد الجليل بتسليم السلطة إلى جمعية منتخبة "في غضون ثمانية أشهر من سقوط نظام العقيد معمر القذافي القريب".

وأشار عبد الجليل إلى أن "هناك حاجة لهذه الفترة (الانتقالية) لتحقيق الاستقرار. إنها لن تتجاوز ثمانية أشهر وربما تكون أقل من ذلك بكثير".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة