آسيا تحيي اليوم الدولي لمكافحة المخدرات   
الاثنين 1426/5/21 هـ - الموافق 27/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:34 (مكة المكرمة)، 15:34 (غرينتش)
الدول الآسيوية صادرت وأحرقت مئات الأطنان من المخدرات (الفرنسية)

أحيت آسيا اليوم الدولي لمكافحة المخدرات والاتجار بها بإتلاف أطنان من هذه الآفة التي تهدد حياة أكثر من 180 مليون شخص في العالم، كما عقدت ندوات للتحذير منها.

ففي الإمارات العربية المتحدة احتضنت إمارة دبي ندوة بحثت مسألة الوقاية من الإدمان على المخدرات ومكافحة الاتجار بها. وقد أثار المشاركون في هذه الندوة ضرورة تجنيد المؤسسات التربوية والإعلامية في الحرب التي تخوضها السلطات على هذه الآفة الفتاكة.
 
وفي إيران التي تعد معبرا هاما لتهريب الأفيون والهيروين والحشيش من أفغانستان إلى منطقتي الخليج وأوروبا، قامت الشرطة  بإحراق 50 طناً من المخدرات في العاصمة طهران بحضور عدد من الدبلوماسيين الأجانب.
 
وأحرقت أفغانستان 30 طنا من الأفيون، وقال المسؤولون هناك إنهم يسيطرون على الوضع ويتوقعون تراجعا كبيرا في مزارع الخشخاش. لكن الأمم المتحدة أشارت الأسبوع الماضي إلى أن مساحات زراعة الخشخاش تتراجع، إلا أن إنتاجه في الهكتار الواحد يشهد ارتفاعا.
 
شرطة ميانمار أثناء مصادرة وإحراق كميات من الأفيون والهيروين في رانغون (الفرنسية)
وأكدت باكستان بعد إحراق ستة أطنان من المخدرات تمت مصادرتها العام الماضي أن زيادة الإنتاج في أفغانستان تغذي أسواق الاستهلاك على أراضيها.
 
وقال الجنرال فاروق شوكت من الوحدة الباكستانية لمكافحة المخدرات إن أربعة ملايين باكستاني من أصل 150 مليونا يستهلكون المخدرات. وأوضح أن أفغانستان تنتج 87% من الخشخاش الذي تتم زراعته في العالم.
  
وفي مدينة غيزو جنوب الصين, قالت صحيفة الشباب اليومية إن أحكاما بالإعدام صدرت في حق 24 مهربا أعدم خمسة منهم فورا.
أما ميانمار الدولة الثانية عالميا في إنتاج المخدرات فقد أحرقت ما قيمته 328 مليون دولار من الأفيون والهيروين وغيرها لتأكيد عزمها على مكافحة المخدرات. 

وفي لاوس قالت الأمم المتحدة إن هذا البلد في طريقه إلى كسب المعركة والقضاء على تهريب مشتقات الأفيون قبل نهاية العام الجاري.
وأعلنت نيبال أنها بدأت تضع إستراتيجية لمكافحة المخدرات لحماية شبابها، معتبرة أن هذه الظاهرة أصبحت مثيرة للقلق.
 
وفي فيتنام قامت السلطات بعمليات مداهمات شملت حانات ومراكز يشتبه بأن الشباب يتعاطون فيها حبوب الهلوسة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة