120 مهاجرا كرديا يحتلون كنيسة غربي اليونان   
الأحد 1422/9/24 هـ - الموافق 9/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لاجئون يصطفون لتسجيل أسمائهم في
ميناء بيرايوس اليوناني (أرشيف)
احتل 120 مهاجرا كرديا كنيسة في إحدى القرى الواقعة وسط اليونان احتجاجا على ظروف معيشتهم في أحد مراكز الاستقبال مما أثار غضب بعض سكان القرية. وينتمي هؤلاء اللاجئون إلى مجموعة من 714 مهاجرا غير قانوني وصلوا مطلع الشهر الماضي إلى جزيرة زانت غربي اليونان على متن زورق تركي.

وقد احتلت 27 عائلة عراقية وسورية تضم العديد من الأطفال مساء الجمعة كنيسة بيثيو غربي اليونان بعد أن سارت ثمانية كيلومترات أثناء انهمار الثلوج. وقد خرجت هذه العائلات من مركز لاستقبال اللاجئين بالقرب من مدينة لاريسا.

وأدان اللاجئون ظروف معيشتهم في هذا المركز المنزوي في أحد الجبال, في حين أشاد مسؤولو المركز من جهتهم بالكرم الذي لاقاه اللاجئون نافين أن يكونوا يعانون من مشاكل التدفئة واكتظاظ اللاجئين.

وقد أثار وصول طالبي اللجوء السياسي الأكراد انقسام سكان بيثيو اليوم حيث أهداهم البعض ثيابا, بينما احتج البعض الآخر -ومن بينهم كاهن أرثوذكسي- على احتلالهم الكنيسة.

يشار إلى أن المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية غالبا ما توجه أصابع الاتهام لليونان التي تتعرض لموجات هجرة جماعية غير قانونية قادمة من الشرق بسبب المعاملة التي تخص بها اللاجئين والمهاجرين غير القانونيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة