غياب المصداقية الإسرائيلية عقبة رئيسية أمام الهدنة   
الأحد 1426/1/4 هـ - الموافق 13/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:13 (مكة المكرمة)، 8:13 (غرينتش)

عوض الرجوب-الأراضي الفلسطينية المحتلة

 

أبرزت الصحف الفلسطينية الصادرة اليوم الاتصالات الفلسطينية الجارية لإعلان التهدئة متهمة إسرائيل بمحاولة استفزاز الفلسطينيين واستدراجهم للرد على خروقاتها. كما تناولت مصادرة الأراضي لصالح الجدار، وتشكيل لجنة فلسطينية لمعالجة القضايا الطارئة والخلافية والإفراج عن الأسرى وتشكيل الحكومة الجديدة.

 

"
غياب المصداقية الإسرائيلية هو العقبة الرئيسية أمام أية هدنة أو محاولة تهدئة
"
القدس
غياب المصداقية

أكدت القدس في افتتاحيتها عدم وجود مشكلة على الإطلاق فيما يتعلق بسعي الفلسطينيين إلى السلام واستعدادهم للوفاء باستحقاقات التهدئة، متهمة الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة برفض وضع مخططات إعادة الانتشار موضع التنفيذ تحت ذرائع شتى.

 

وشددت الصحيفة تحت عنوان "غياب المصداقية الإسرائيلية" على أن المشكلة والمعضلة سواء عندما يتصل الأمر بالتهدئة المؤقتة أو الدائمة هي أن الحكومة الإسرائيلية تواصل انتهاج سياستها المتمحورة حول اعتماد قواتها العسكرية وسيلة وحيدة للتعامل مع الشعب الفلسطيني وقضيته.

 

وأشارت إلى أنه في الوقت الذي حافظت فيه الفصائل الفلسطينية لأسبوع كامل على وقف إطلاق النار لم يتوقف الجيش الإسرائيلي عن قتل مواطنين فلسطينيين أبرياء، وكأنه بذلك يستفز المقاتلين الفلسطينيين للرد ليحملهم المسؤولية عن خرق الهدنة.

 

وأردفت القدس أن الحكومة الإسرائيلية تقيم الدنيا ولا تقعدها وتصدر التهديد تلو الوعيد إذا أثارت استفزازاتها رد فعل فلسطيني عنيف، وكأنها تتصور أو تتوهم بأن يدها يتوجب أن تكون طليقة لتمارس ما تشاء من الاعتداءات والانتهاكات.

 

وخلصت الصحيفة إلى أن غياب المصداقية الإسرائيلية هو العقبة الرئيسية أمام أية هدنة أو محاولة تهدئة.

 

مصادرة الأراضي

وليس بعيدا عن سياسة الاستفزازات الإسرائيلية أفادت القدس أن السلطات العسكرية الإسرائيلية سلمت عشرات المواطنين في قرية بيت حنينا التحتا قرب القدس أوامر بمصادرة المئات من الدونمات التي توارثوها أبا عن جد منذ مئات السنين، مضيفة أنه جاء في هذه الأوامر أن الاستيلاء على أراضيهم تم بسبب إقامة الجدار الفاصل الذي سيحيط بقريتهم من الجهات الشرقية والغربية والجنوبية.

 

وحسب المخطط الإسرائيلي فإن مساحات من الأراضي ستخصص لإقامة نقاط مراقبة عسكرية على قمة الجبل الذي يتوسط القرية المذكورة.

 

ونسبت الصحيفة إلى منسق الحملة الشعبية لمقاومة الجدار خالد عودة الله قوله إن الجدار سيحرم القرية من أي تطور أو امتداد عمراني مستقبلا، ولن يتمكن السكان من استخدام 15 بئر مياه وثلاث عيون، كما سيحرم عشرات الطالبات من الوصول إلى مدرستهن في القسم الغربي.

 

"
جرى الاتفاق على آلية لمعالجة أية قضايا خلافية قد تبرز بشكل طارئ سواء ميدانيا أو بشكل عام
"
أبو عمرو/الأيام
القضايا الخلافية

أكد الدكتور زياد أبو عمرو الوزير السابق الذي شارك في اجتماع عباس وقادة الفصائل أمس في تصريحات لصحيفة الأيام أنه جرى الاتفاق على آلية لمعالجة أية قضايا خلافية قد تبرز بشكل طارئ سواء ميدانيا أو بشكل عام، مشيرا إلى أنه جرى الاتفاق على تسريع الحوار حول عدد من القضايا ليتم التوصل إلى اتفاق بشأنها في أقرب فرصة ممكنة وهي الانتخابات والشراكة السياسية والانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة وغيرها من القضايا.

 

وقال إن حماس أكدت لمحمود عباس التزامها بالتهدئة، وأن قادة الحركة وعدوا بإعطاء ردهم على موضوع الهدنة في أقرب وقت ممكن بعد التشاور مع إخوانهم في أماكنهم المختلفة، مضيفا أنه "تم الاتفاق على تكثيف الحوار للتوصل إلى الاتفاق الوطني الشامل.

 

قضية الأسرى

في موضوع الأسرى أشارت الأيام إلى أن سلطات الاحتلال واصلت تسليم الأسرى في سجون إسرائيلية بلاغات بالإفراج عنهم دون أن يتم ذلك التنسيق مع الجانب الفلسطيني، حيث تم أمس تسليم 21 أسيرا بلاغات جديدة بالإفراج عنهم ليصل عدد الذين تسلموا بلاغات الإفراج إلى 621 أسيرا.

 

ونقلت الصحيفة عن مركز الأسرى للإعلام التابع لجمعية الأسرى والمحررين تأكيده أن المخابرات الإسرائيلية رفضت أسماء 7 أسرى، فيما قال معاذ حنفي سكرتير هيئة التنسيق العليا للدفاع عن الأسرى إن ما يجري تداوله من قوائم وأسماء هي قوائم أعدها الجانب الإسرائيلي وفق معاييره ولم يتم التنسيق بشأنها مع الجانب الفلسطيني.

 

"
في حال عدم تقديم الحكومة أمام المجلس التشريعي لنيل الثقة فإنه لن يتردد في استخدام الوسائل القانونية والدستورية
"
خريشة/الحياة الجديدة
تشكيل الحكومة

قالت الحياة الجديدة إن رئيس الوزراء أحمد قريع رفض الإفصاح عن أية معلومات بشأن تشكيل الحكومة الجديدة، مؤكدا أن هذا الأمر لا يتم من خلال وسائل الإعلام مبديا في الوقت ذاته تذمره من تركيز بعض الصحف على تناول القضية.

 

وقالت إن المجلس التشريعي لوح باتخاذ الإجراءات القانونية في حال عدم تقديم الحكومة الجديدة في موعدها المحدد حسب القانون، مشيرا إلى أنه وحسب المهلة التي منحها التشريعي فإنه من المقرر أن يقدم رئيس الوزراء الحكومة الجديدة للمجلس الثلاثاء أو الأربعاء القادمين.

 

وأكد حسن خريشة النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي أنه في حال عدم تقديم الحكومة أمام المجلس التشريعي  لنيل الثقة فإنه لن يتردد في استخدام الوسائل القانونية والدستورية.



 

وقال "ما نحتاج إليه هو الدخول في عملية تغيير شاملة تفتح المجال أمام الدم الجديد ليكون بمقدورهم المواءمة ما بين احتياجات المجتمع وطبيعة المرحلة المقبلة".

_______________

مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة