مقتل حاكم ولاية بتحطم مروحية في نيجيريا   
الأحد 1434/2/2 هـ - الموافق 16/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 6:34 (مكة المكرمة)، 3:34 (غرينتش)
ياكوا هو أول حاكم مسيحي لولاية كادونا التي تشهد الكثير من أعمال العنف (الفرنسية)
قتل حاكم ولاية كادونا شمالي نيجيريا ومستشار سابق للأمن القومي وأربعة أشخاص آخرين في تحطم مروحية عسكرية بولاية بايلسا المنتجة للنفط (جنوب) السبت، حسب مصادر رسمية.

وقال الرئيس النيجيري غودلاك جوناثان في بيان إن حاكم كادونا باتريك إبراهيم ياكوا ومستشار الأمن القومي السابق أوي أزازي قتلا مع اثنين من مساعديهما وضابطين في البحرية، مضيفا أنه "أمر بفتح تحقيق في أسباب" الحادث.

ومن جهتها، أوضحت البحرية أن المروحية التي تتبع لها كانت متجهة إلى منطقة بورت هاركورت المعروفة بمنشآتها النفطية، وأنها تحطمت عند الساعة 15:30 (14:30 بتوقيت غرينتش) في منطقة نيمبي بولاية بايلسا.

وقال شاهد عيان لرويترز إن المروحية دارت حول نفسها في الجو قبل أن تسقط في غابة بجرف أوجبيا، في حين تحدث أحد القادة المحليين عن الجهود التي بذلت لإطفاء النار التي اندلعت بالمروحية، مضيفا "لكن الأمر كان صعبا ورأينا الجثث المحترقة في الداخل".

وبدورها أعلنت الوكالة الوطنية لإدارة الطوارئ أن أعمال البحث والإنقاذ انتهت وأسفرت عن انتشال جثث ستة ركاب، مضيفة أن "الجثث نقلت إلى المشرحة".

وفي الأثناء، قال الحزب الحاكم في بيان إن "حزبنا العظيم مصدوم بشكل لا يمكن تصوره، والكلمات تعجز عن وصف حزننا العميق".

وتعد ولاية كادونا من أكثر ولايات البلاد التي تشهد أعمال عنف تنسب الحكومة معظمها إلى جماعة بوكو حرام، وكان مستشار الأمن القومي السابق أزازي حليفا مقربا للرئيس جوناثان قبل إقالته في مطلع العام الحالي من منصبه بعد سلسلة الهجمات الدامية التي تبنتها بوكو حرام.

وكان باتريك إبراهيم ياكوا قد فاز في الانتخابات التي أجريت العام الماضي بفارق ضئيل ليصبح أول حاكم مسيحي لولاية كادونا بدعم من حزب الشعب الديمقراطي، حيث حل ياكوا محل نامادي سامبو الذي أصبح نائبا للرئيس.

يذكر أن حاكم ولاية تارابا (شرق) دانبابا سونتاني نجا من حادث مشابه في أكتوبر/تشرين الأول الفائت عندما تحطمت طائرة صغيرة كان يقودها في شمال شرق البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة