تسعة قتلى في انفجار استهدف مبنى سكنيا بغروزني   
الجمعة 1424/4/7 هـ - الموافق 6/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صورة تلفزيونية لعملية إجلاء أحد ضحايا الهجوم على حافلة عسكرية روسية أمس(الفرنسية)
لقي تسعة أشخاص على الأقل بينهم سبعة أطفال مصرعهم صباح اليوم في انفجار استهدف مبنى سكني في العاصمة الشيشانية غروزني.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن مسؤول في وزارة الكوارث الشيشانية قوله إن عدة أشخاص آخرين أصيبوا في الانفجار ونقلوا إلى المستشفى، مشيرا إلى أن السلطات فتحت تحقيقا لمعرفة سبب الحادث.

وقال مراسل الجزيرة في موسكو إن المعلومات الأولية تشير إلى أن الانفجار استهدف مبنى سكنيا من خمسة طوابق، وهو موجه إلى رئيس الإدارة المدنية في الشيشان أحمد قديروف الذي يزعم أن الأمن مستتب في هذه الجمهورية المضطربة.

ويأتي هذا الحادث بعد يوم من هجوم على حافلة عسكرية روسية خلف حسب آخر حصيلة 19 شخصا معظمهم من العسكريين.

وكانت مصادر عسكرية روسية قالت إن امرأة لم تعرف هويتها بعد هي التي نفذت الهجوم على الحافلة عند معبر للسكك الحديدية شمالي مازدوك عاصمة أوسيتيا الشمالية الواقعة على بعد حوالي 80 كلم عن جمهورية الشيشان.

وتصاعدت في الآونة الأخيرة الهجمات التي تشنها نساء ضد القوات الروسية، ففي 12 مايو/ أيار الماضي شاركت امرأة في مجموعة قادت شاحنة محملة بالمتفجرات صدمت مجمعا حكوميا في زنامنسكوي شمالي الشيشان، مما أسفر عن مقتل 59 شخصا.

وبعدها بيومين فجرت امرأة أخرى نفسها في مكان آخر من الشيشان، في محاولة لاغتيال أكبر مسؤول في الجمهورية موال لموسكو خلفت 16 قتيلا على الأقل.

ويلقي الهجوم مزيدا من ظلال الشك على ادعاءات الكرملين باستقرار الأوضاع في المنطقة، كما يعد ضربة أخرى لخطة السلام التي وضعها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لإحلال السلام في المنطقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة