براون يخلف بلير بعد طول انتظار   
الأربعاء 11/6/1428 هـ - الموافق 27/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:15 (مكة المكرمة)، 21:15 (غرينتش)

ملفات ساخنة تنتظر براون من أبرزها العراق والإرهاب (الفرنسية-أرشيف)

يستعد وزير المالية البريطاني غوردون براون لتولي رئاسة الوزراء خلفا لتوني بلير الذي سيتنحى عن مهامه غدا الأربعاء بعد أن قضى عشر سنوات في الحكم.

وسيتوجه بلير غدا إلى قصر باكينغهام ليقدم استقالته رسميا إلى الملكة إليزابيث الثانية بعد أن يلقي آخر مناظراته الخطابية في جلسة المساءلة الأسبوعية في مجلس العموم.

وبعد استقالة بلير ستدعو الملكة براون إلى القصر ليصبح رئيس الوزراء الحادي عشر لبريطانيا.

وبرحيل بلير المعروف بحنكته السياسية تنتهي حقبة تميزت بنمو اقتصادي دمغ بعمق المملكة المتحدة لاسيما مع تحديث الخدمات العامة وعودة السلم إلى إيرلندا الشمالية، ولكنها شهدت أيضا الحرب على العراق التي نالت من شعبيته بعد أن حظي بتأييد شعبي قياسي عند وصوله إلى الحكم.

ويسلم بلير الخطيب اللامع وصاحب الكاريزما الحكم إلى براون الذي يعتبره "صديقه منذ عشرين عاما" رغم خلافاتهما الصعبة.

وبدوره يسعى براون (56 عاما) إلى استعادة ثقة العالم ببريطانيا وإعادة تقييم سياستها حيال العراق وانتهاج أسلوب جديد للتعامل مع ما يسمى الإرهاب.

كما يسعى براون الذي كان مع بلير مهندس عودة العماليين إلى الحكم عام 1997 لاستعادة ثقة الناخبين بحزبه، لكن استطلاعات الرأي ليست مشجعة بالنسبة له.

وقد أفاد آخر استطلاع نشر اليوم أن المحافظين بزعامة ديفد كامرون يحظون بـ37% من نوايا التصويت للانتخابات المرتقبة عام 2009، مقابل 32% للعماليين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة