نمو كبير بحلول التخزين في المنطقة   
الاثنين 1433/8/20 هـ - الموافق 9/7/2012 م (آخر تحديث) الساعة 21:57 (مكة المكرمة)، 18:57 (غرينتش)
"آي بي أم" جاءت بالمرتبة الرابعة في سوق حلول التخزين بحصة سوقية بلغت 12% (البوابة العربية للأخبار التقنية)
كشف تقرير نشرته شركة "آي دي سي" (IDC) العالمية للأبحاث أن سوق منتجات وخدمات تخزين البيانات حقق نمواً كبيراً في المنطقة العربية خلال الربع الأول من العام الجاري مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، ترتب عليها ارتفاع في العائدات بنسبة 17.25% لتصل إلى 2.26 مليار دولار، وكذلك ارتفاع سعة التخزين مقاسة بالتيرابايت بنسبة 41%.

وتوقعت الشركة استمرار النمو القوي في استهلاك سعات التخزين مع نهاية العام الحالي، معتبرة أن ذلك يشير إلى تزايد التوجه للاستفادة من تقنيات الحوسبة السحابية وزيادة احتياج المنشآت للتحليلات المنطقية والتطبيقات النقالة، وانتشار شبكات التواصل الاجتماعي.

وأوضح الخبير المختص بتحليل الأبحاث في الشركة بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا آرون فيليب، وجود نتائج متفاوتة على مستوى بلدان المنطقة رغم أن سوق أقراص التخزين يتجه على وجه العموم نحو الازدهار، حسب قوله.

لكن الخبير نبه في الوقت ذاته إلى أن المناخ الاقتصادي الذي يتميز بصعوبته والتطورات السياسية التي شهدتها المنطقة في الفترة الأخيرة جعلت هذا السوق القائم على الصفقات يتجه نحو أسلوب يغلب عليه التحفظ، في ظل تأجيل العديد من المشاريع إلى أجل غير مسمى مع توجه السوق نحو الانتظار والترقب إلى حين حدوث تغير فيه.

الارتفاع المتزايد في أحجام البيانات لدى قطاعات الاتصالات والبنوك والصناعة أدى إلى زيادة حاجة تلك المنشآت لحلول التخزين

المناخ الاقتصادي
وأظهر التقرير أن بلدان منطقة شمال أفريقيا (المغرب والجزائر وتونس) وكذلك نيجيريا وجنوب أفريقيا سجلت نمواً كبيراً في سوق حلول التخزين مقارنة بالعام السابق على الرغم من تلك المعوقات.

كما أشار إلى أن التعاملات والصفقات في قطاعات الاتصالات والبنوك والصناعة أدت إلى زيادة احتياج تلك المنشآت لحلول التخزين في ظل الارتفاع المتزايد في أحجام البيانات.

بدورها شهدت منطقة الشرق الأوسط تباطؤاً في النمو نتيجة لعدم ثبات المناخ الاقتصادي، بينما تمكنت بلدان مثل الكويت وقطر من تسجيل نمو كبير نتيجة لانخفاض النمو لدى القطاع الخاص مقابل ارتفاعه لدى القطاعات الحكومية والتعليمية والمصرفية والصحية وقطاع الخدمات المالية.

وتتوقع الشركة أن تأتي السعودية والإمارات وقطر في طليعة البلدان التي تشهد مزيدا من النمو في سوق أقراص التخزين نتيجة للازدهار في مجال سياحة الأعمال والفعاليات الدولية المرتقبة.

أما بالنسبة للشركات التي تقدم حلول التخزين بمختلف أشكاله فقد تصدرتها شركة "إي أم سي" (EMC) بحصة تبلغ 40% من حجم السوق، وذلك بفضل موقفها القوي في مجال حلول المشاريع في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.

واستحوذت شركة "نت آب" (Netapp) على المركز الثاني بحصة تجاوزت 16% من حجم السوق، مستفيدة من مكانتها في قطاع النفط والغاز في بلدان مثل جنوب أفريقيا ونيجريا وقطر والإمارات العربية المتحدة، في حين حلت شركة "إتش بي" في المركز الثالث بحصة تجاوزت 14% من حجم السوق، تلتها شركتا "آي بي أم" و"دل" بحصص سوقية بلغت 12% و7% على الترتيب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة