مقتل ثمانية وإصابة العشرات في تظاهرات بالجزائر   
السبت 1422/4/2 هـ - الموافق 23/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تظاهرات البربر في الجزائر (أرشيف)

لقي ثمانية أشخاص بينهم خمسة عسكريين مصرعهم وأصيب عشرات آخرون بجروح في مواجهات عنيفة بين متظاهرين بربر ورجال الدرك الوطني وشرطة مكافحة الشغب الجزائرية في أنحاء متفرقة من منطقة القبائل. في هذه الأثناء لقي اثنان من عناصر الدرك مصرعهما وأصيب تسعة آخرون بجروح في كمين مسلح شرقي البلاد.
وقالت الصحف الجزائرية إن المتظاهرين تجمعوا الخميس الماضي في بلدة دراع الميزان قرب تيزي وزو عاصمة الولاية أمام مركز للدرك وهم يرددون هتافات معادية للحكومة.

وأضافت الصحف أن رجال الدرك ردوا على المتظاهرين بإطلاق قنابل مسيلة للدموع ثم أطلقوا الرصاص وأصابوا الفتى فرحات ديدوش 14 عاما والشاب كمال خلفوني 28 عاما اللذين توفيا في وقت لاحق متأثرين بجروحهما. وأحصت مراكز الطوارئ في المستشفيات 76 جريحا بينهم 19 أصيبوا بالرصاص.

وأشارت صحيفة ليبرتيه إلى أن التظاهرات استمرت الخميس والجمعة فى عدد من المدن الصغيرة بمنطقة القبائل، في حين عاد الهدوء إلى المدن الكبرى مثل تيزي وزو وبجاية والبويرة.

وفي غينزات قرب سطيف (300 كلم جنوب شرق العاصمة) قتل فتى في الرابعة عشرة أثناء تظاهرة جرت مساء الأربعاء الماضي وفق ما جاء في العديد من الصحف الجزائرية التي ذكرت أيضا أن 16 دركيا أصيبوا الخميس أيضا بجروح في مدينة عزيفون الساحلية في تظاهرات مماثلة.

واستنادا إلى صحيفة الخبر فإن خمسة من رجال الدرك توفوا متأثرين بجروح أصيبوا بها في بلدتي بوغني ودراع الميزان.

وجاء في بيان وزعته قيادة الدرك أمس الجمعة أن 966 دركيا أصيبوا بجروح بينهم 273 إصاباتهم بليغة و22 أصيبوا بحروق في منطقة تيزي وزو.

يشار إلى أن اضطرابات منطقة القبائل اندلعت إثر مقتل طالب في المرحلة الثانوية يوم 18 أبريل/ نيسان الماضي في بني دواله قرب تيزي وزو. ومنذ بدء الاضطرابات قتل 56 شخصا بينهم 52 في مناطق القبائل وأصيب نحو 2300 بجروح حسب إحصاءات رسمية.

كمين مسلح
من ناحية أخرى لقي اثنان من عناصر الدرك الجزائري مصرعهما وأصيب تسعة آخرون بجروح في كمين نصبه مسلحون في منطقتي بومرداس (50 كلم شرق الجزائر العاصمة) وكولو (300 كلم شرق العاصمة).

وذكرت الصحف الجزائرية اليوم أن مسلحين مجهولين نصبوا كمينا لمركبتين عسكريتين وأمطروهما بوابل من الرصاص، مما أسفر عن سقوط القتلى والجرحى بين صفوف قوات الأمن الجزائرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة