واشنطن تنتقد قيود إيران وفظائع تنظيم الدولة   
الخميس 1436/9/9 هـ - الموافق 25/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 23:10 (مكة المكرمة)، 20:10 (غرينتش)

انتقدت الولايات المتحدة دولا عدة من بينها إيران وميانمار وكوبا وفيتنام في تقريرها السنوي العالمي بشأن حقوق الإنسان، رغم جهودها للتقارب مع تلك الدول، كما أشارت أيضا إلى ما سمتها فظائع ترتكبها جماعات مثل تنظيم الدولة الإسلامية وتنظيم القاعدة.

وقالت الخارجية الأميركية في التقرير إن "إيران تواصل بشكل خطير الحد من الحريات الفردية مثل حرية التجمع والتعبير والديانة وحرية الصحافة"، وذلك في وقت توشك واشنطن وطهران على اختتام مفاوضاتهما التاريخية بشأن البرنامج النووي الإيراني.

وأشار التقرير إلى أن إيران بها ثاني أعلى معدل للإعدام في العالم "بعد إجراءات قانونية لا تتفق حتى مع الضمانات التي ينص عليها الدستور الإيراني".

مأساة الروهينغا
وذكر أن الانتهاكات التي يتعرض لها مسلمو الروهينغا في ميانمار ما زالت "مقلقة للغاية"، على الرغم مما اعتبرته "تحسنا أوسع نطاقا منذ عام 2011".

وتطرق التقرير أيضا إلى الوضع في روسيا، حيث قال إن النظام السياسي "يزداد استبدادا"، وإن موسكو أقرت إجراءات جديدة لقمع المعارضة.

كما ركز التقرير الأميركي على "الأطراف غير الحكوميين" أو من تسميهم واشنطن "التنظيمات الإرهابية مثل الدولة الإسلامية وتنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب".

كما أشار أيضا إلى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، وجماعة بوكو حرام في نيجيريا، وحركة الشباب المجاهدين في الصومال، واصفا أفعال هذه الجماعات بـ "الفظائع".

وخلال إعلانه التقرير، أكد كيري أن هذه المجموعات "لا تعير أي اهتمام للحياة الإنسانية وليس فقط لحقوق الإنسان".

وكتب كيري في مقدمة التقرير "شاهدنا مجموعات مثل تنظيم الدولة الإسلامية تحرق أناسا أحياء وتذبح سجناء في شكل همجي وتستعبد فتيات وتعدم أبرياء".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة