اشتباكات بغزة وعريقات يطالب بإزالة الجدار العازل   
الخميس 2/12/1425 هـ - الموافق 13/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:13 (مكة المكرمة)، 14:13 (غرينتش)
عملية سرايا القدس النوعية في رفح تشكل ضربة قوية لقوات الاحتلال (رويترز)

أفادت مصادر عسكرية إسرائيلية أن تبادلا لإطلاق نار وقع بين قوات الاحتلال وعدد من رجال المقاومة الفلسطينية عند مشارف مستوطنة نتساريم شمالي قطاع غزة.

ولم ترد بعد أي أنباء عن حصيلة هذا الاشتباك الذي يأتي بعد ساعات من سقوط أربعة إسرائيليين بين قتيل وجريح بينهم ثلاثة جنود وذلك في هجوم شنه مسلحون فلسطينيون على مستوطنة موراج في منطقة رفح جنوبي غزة.

وقد جرت العملية عندما اقتحمت مجموعة من فدائيي سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي المستوطنة وفجروا آلية عسكرية ثم اشتبكوا مع جنود إسرائيليين ومستوطنين.
 
وقد أعلنت سرايا القدس استشهاد اثنين من عناصرها في العملية وهما شاكر جودة (24 عاما) وعلاء الشاعر (23 عاما)، مشيرة إلى أن أحدهما تمكن من التسلل للموقع العسكري والسيطرة عليه لبرهة من الوقت ورفع علم فلسطين فوقه قبل أن يرديه رصاص قوات الاحتلال.
 
وفي الضفة الغربية استشهد ثلاثة فلسطينيين اثنان منهم من حماس برصاص الاحتلال بعد أن اقتحمت وحدة إسرائيلية خاصة بلدة قراوة بني زيد شمال رام الله، وقامت بتفجير أحد المنازل قبل اقتحامه. وتفرض قوات الاحتلال حظر التجول في البلدة، وقد ادعت العثور على مخزن للأسلحة والذخائر في المبنى المستهدف.

إدانة للاغتيالات
عباس ترأس آخر اجتماع لحكومة قريع في رام الله (الفرنسية)
وقد أدان رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع اغتيال الاحتلال للفلسطينيين الثلاثة بالضفة، وقال إن هذه القضية لا تعبر عن نوايا من الممكن النظر إليها بإيجابية من جانب الحكومة الإسرائيلية.

وجاءت هذه الإدانة قبل بداية آخر اجتماع لحكومة قريع في رام الله قبل تولي الفائز في الانتخابات لرئاسة السلطة الفلسطينية محمود عباس مهامه السبت.

وفي تطور آخر طالب وزير شؤون المفاوضات الفلسطيني صائب عريقات الأمم المتحدة بتنفيذ قرار محكمة العدل الدولية في لاهاي والقاضي بإزالة الجدار العازل الذي تبنيه إسرائيل حول الضفة الغربية. 

وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت أن أمينها العام كوفي أنان شرع في إعداد سجل لرصد طلبات المتضررين من قيام إسرائيل ببناء الجدار.
 
من جهتها نددت نقابة المحامين الفلسطينيين باستمرار السلطات الإسرائيلية إغلاق معبر رفح في جنوبي قطاع غزة حيث يعاني أكثر من عشرين ألفا من السكان نتيجة انتظارهم منذ شهر على الجانب المصري من المعبر.
 
ووصف بيان النقابة منع الفلسطينيين من المرور إلى القطاع بأنه يشكل حالة تهجير جديدة، وطالب المجتمع الدولي بالضغط على الحكومة الإسرائيلية من أجل إلزامها بإعادة فتح المعبر.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة