محمد بن نايف: لا مجال للدعاية السياسية بالحج   
الاثنين 1435/12/5 هـ - الموافق 29/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 13:07 (مكة المكرمة)، 10:07 (غرينتش)

قال وزير الداخلية السعودي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز إن الشعارات الدعائية والفكرية والسياسية لا مجال لها في الحج.

جاء هذا في تصريحات صحفية له اليوم الاثنين عقب قيامه بجولة للوقوف على استعدادات الأجهزة المعنية بشؤون الحج والحجاج.

وأكد خلالها أن السعودية تمنع منعا باتا كل تصرف يعكر صفو الحجاج ويعرض حياة الحجاج للخطر أو يصرف الحج عن غايته الأساسية.

وبين أن أجهزة الأمن بجميع إمكانياتها وتجهيزاتها تعمل على منع وقوع أي تصرف يتعارض مع شعائر الحج وضبط من يقوم بذلك.

وفي سؤال عن ماهية الإجراءات والاحتياطات الأمنية التي تضمن أمن الحجاج وأداء مناسكهم بيسر وسهولة قال الأمير إن المملكة تعمل على توفير كل ما يعين ضيوف الرحمن على أداء نسكهم بأمن وطمأنينة وأمان، وهي في سبيل تحقيق هذه الغاية السامية تمنع منعا باتا كل تصرف يعكر صفو الحجاج ويعرض حياتهم للخطر.

وقال إن أجهزة الأمن بجميع إمكانياتها وتجهيزاتها تعمل على منع وقوع أي تصرف يتعارض مع شعائر الحج وضبط من يقوم بذلك.

واعتادت المملكة أن تصدر سنويا تحذيرا لحجاج إيران من إقامة مراسم يطلقون عليها "البراءة من المشركين".

وإعلان "البراءة من المشركين" هو شعار ألزم به المرشد الإيراني الراحل روح الله الخميني حجاج بيت الله الحرام برفعه وترديده في مواسم الحج عبر مسيرات أو مظاهرات تتبرأ من المشركين من خلال ترديد هتافات بهذا المعنى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة