مقتل ثلاثة نشطاء سياسيين بولاية آسام الهندية   
الأربعاء 8/2/1422 هـ - الموافق 2/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قتل ثلاثة من الناشطين السياسيين في ولاية آسام التي يسودها الاضطراب في شمال شرق الهند على يد من يشتبه بأنهم من انفصاليي جبهة تحرير آسام.

وألقت الشرطة مسؤولية القتل الذي وقع مساء أمس الثلاثاء على انفصاليي الجبهة التي توعدت بتخريب الانتخابات المقرر إجراؤها في العاشر من هذا الشهر. وقتل في الولاية 16 شخصا في الأسبوعين الماضيين في إطار الاستعدادات الجارية للانتخابات.

وأضافت الشرطة أن اثنين من القتلى الذين ينتمون إلى حزب آسوم غانا باريشاد الحاكم قتلوا بإطلاق الرصاص عليهم في مقر الحزب الانتخابي في دهوبري من قبل متطرفي الجبهة. وقتل الثالث وهو عضو في حزب ساماتا أثناء إطلاق النار على سيارة كانت تقله برفقة نشطاء في الحزب.

ويأتي قتل هؤلاء الثلاثة في أعقاب مقتل خمسة أشخاص من بينهم مرشح للانتخابات عن حزب بهارتيا جاناتا الهندوسي الحاكم.

وقال وزير الداخلية الهندي الاثنين الماضي إن الإجراءات الأمنية ستتم مضاعفتها في الولاية أثناء الانتخابات التي ستجرى هناك.

قوات الأمن الهندية تفتش مشبوهين
في الولاية (أرشيف)
وزادت الجماعات المتمردة في الولاية من هجماتها على مرشحي ائتلاف حزب آسوم غانا باريشاد الحاكم وحزب بهارتيا جاناتا الذي يقود الحكومة الفدرالية في نيودلهي.

ويتنافس أكثر من 900 مرشح على 126 دائرة انتخابية للفوز في الانتخابات التي ستجرى في الولاية رغم التهديدات التي أطلقتها الجماعات المتمردة.

وتتهم جبهة تحرير آسام التي تأسست في عام 1979 الحكومة الهندية باستغلال مصادر ولاية آسام الغنية بالنفط والشاي في الوقت الذي تهمل فيه الاقتصاد المحلي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة