معارضة زيمبابوي ترحب بتوسيع وساطة مبيكي لحل الأزمة   
السبت 1429/7/17 هـ - الموافق 19/7/2008 م (آخر تحديث) الساعة 17:40 (مكة المكرمة)، 14:40 (غرينتش)
تسفانغيراي اتهم في السابق مبيكي بالتحيز للرئيس روبرت موغابي (الفرنسية-أرشيف)
رحبت حركة التغيير الديمقراطي المعارضة في زيمبابوي بدعوة رئيس جنوب أفريقيا ثابو مبيكي للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي للمشاركة في مجموعة اتصال لدعم الوساطة التي يقوم بها لحل الأزمة في البلاد.
 
وقال متحدث باسم زعيم الحركة مورغان تسفانغيراي إن الدعوة تلبي مطالب الحركة بانضمام وسيط من الاتحاد الأفريقي مع مبيكي.
 
وأضاف أن من شأن خطة العمل الجديدة فتح الطريق أمام اتفاق لتقاسم السلطة بين حركته والاتحاد الوطني الأفريقي الزيمبابوي الجبهة الوطنية الحاكم بزعامة الرئيس روبرت موغابي للتوصل لحل الأزمة في البلاد التي تفجرت عقب انتخابات الرئاسة الأخيرة.
 
وجاءت دعوة مبيكي عقب لقائه رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي جان بينغ، ونائب الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية المكلف أفريقيا هايلي منكيريوس ومساعد وزير الخارجية الأنغولي جورج شيكوتي ممثل مجموعة التنمية لأفريقيا الجنوبية.
 
وقال الوزير الجنوب أفريقي سيدني موفامادي الذي يشارك في الوساطة بعد انتهاء اللقاء إن مبيكي أطلع ممثلي مجموعة التنمية لأفريقيا الجنوبية والاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة على التقدم الذي أحرزته الوساطة التي يقوم بها، ودعاهم إلى تشكيل مجموعة اتصال تواكب الوساطة".
 
وتابع الوزير أن هذه الأطراف ستعين ممثلين عنها يقوم الوسيط بتقديم خلاصات منتظمة لهم حول عمل الوساطة.
 
واتهمت حركة التغيير الديمقراطي المعارضة في السابق مبيكي بالتحيز للرئيس روبرت موغابي، وتطالب الحركة بوقف العنف "المدعوم من الحكومة" الذي أودى بحياة 120 من مؤيديها وقبول فوز تسفانغيراي في الجولة الأولى لانتخابات الرئاسة في 29 مارس/ آذار.
 
ولم يحصل تسفانغيراي على أغلبية مطلقة في انتخابات مارس/ آذار وانسحب من جولة الإعادة قبل اقل من أسبوع لإجرائها ورفض الاعتراف بانتخاب موغابي مثلما فعلت الولايات المتحدة وبريطانيا ودول غربية أخرى.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة