وزير الداخلية الجزائري ينتقد مرشحي الانتخابات   
الثلاثاء 1424/12/6 هـ - الموافق 27/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الجزائر- مراسل الجزيرة نت
نور الدين يزيد زرهوني
انتقد وزير الداخلية الجزائري نور الدين يزيد زرهوني طلب مرشحي الانتخابات الرئاسية العشرة إقالة الحكومة كشرط لضمان نزاهة الانتخابات.

وقال على هامش زيارة يقوم بها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة لولاية الشلف إن الطلب يعد تملصا من المسؤولية ومحاولة لتبرير فشل البعض منهم وإلقاء اللوم على الإدارة.

وأكد زرهوني أن قانون الانتخابات وضعه نواب المعارضة وصادق عليه البرلمان فلا مجال لاتهام أي طرف بالتزوير. وأضاف أن مسؤولية نزاهة الانتخابات تلقى على عاتق الأحزاب السياسية.

ورفض الوزير بشكل قاطع مبدأ الاستقالة أو ذهاب الحكومة, قائلا إنه لا يوجد ما يضمن أن يكون البديل نزيها.

وكان رئيس الحكومة أحمد أويحيى أكد بقاءه على رأس الجهاز التنفيذي وتنظيم الانتخابات الرئاسية متعهدا بالشفافية والنزاهة المطلوبة.

وذكر أويحيى على هامش اختتام الدورة البرلمانية الخريفية أن تنظيم الانتخابات كان ضمن برنامج عمل حكومته والذي عرضه على نواب البرلمان وتمت المصادقة عليه بالأغلبية, موضحا أنه ليس هنالك ما يستدعي تغيير الحكومة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة