روسيا تتهم الاتحاد الأوروبي بالتحريض في انتخابات بيلاروسيا   
الجمعة 24/2/1427 هـ - الموافق 24/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 18:18 (مكة المكرمة)، 15:18 (غرينتش)
قوات الأمن اعتقلت أنصار المعارضة في ساحة أكتوبر وسط مينسك(الأوروبية)

اتهمت موسكو منظمة الأمن والتعاون الأوروبي بالوقوف وراء إثارة الشغب والاحتجاجات التي يقوم بها معارضو رئيس روسيا البيضاء ألكسندر لوكاشينكو عقب ظهور نتائج الانتخابات الرئاسية التي جرت الأحد الماضي.
 
وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن المنظمة تقوم بدور تحريضي في روسيا البيضاء.
 
من جهتها دعت رئاسة الاتحاد الأوروبي لوكاشينكو إلى إطلاق سراح أنصار زعيم المعارضة ألكسندر ميلينكفيتش الذين اعتقلوا الليلة الماضية في ميدان أكتوبر وسط العاصمة مينسك.
 
وطالبت وزيرة الخارجية النمساوية أورسولا بلانسك التي ترأس بلادها الاتحاد سلطات روسيا البيضاء باحترام حرية التعبير وإطلاق سراح المعتقلين، كما طالبت بلجيكا من جهتها بإيقاف الملاحقات التي يتعرض لها زعماء المعارضة.
 
وفي السياق ذاته ندد المقرر الخاص في الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في روسيا البيضاء أدريان سيفيرين، بما وصفه بانتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبتها الحكومة خلال الانتخابات الرئاسية، ودعا إلى الإفراج الفوري عن جميع المعتقلين السياسيين.
 
وفي إطار الضغوط الغربية على مينسك أعلن الاتحاد الأوروبي أنه قد يوسع إجراءات حظر الدخول المفروضة على بعض المسؤولين في روسيا البيضاء لتشمل كل أعضاء الحكومة, بسبب نتائج الانتخابات التي وصفتها منظمة الأمن والتعاون في أوروبا بأنها لم تكن نزيهة.


 
ميلينكفيتش يدعو أنصاره للتظاهر السبت (الفرنسية)
إيقاف متظاهرين وسفيرين
وجاء هذا الموقف بعد توقيف مئات من أنصار ميلينكفيتش الذين تجمعوا خلال الليل احتجاجا على إعادة انتخاب الرئيس لوكاشينكو، وقد دمرت قوات مكافحة الشغب مجموعة الخيام التي أقامها المتظاهرون بساحة أكتوبر.
 
وفي هذا السياق قال زعيم المعارضة البيلاروسية ألكسندر ميلينكفيتش إنه يتمسك بدعوته إلى مظاهرة كبيرة غدا السبت في مينسك، بعد أن أقر زعيم المعارضة بأن حجم المظاهرات غير كافٍ للإطاحة بلوكاشينكو الذي يحكم البلاد منذ عام 1994.

وفي هذا الإطار أفادت القنصلية البولندية في مينسك وصحفيون، بأن الدبلوماسي البولندي ماريوس ماسكفيتش، السفير السابق في مينسك، من بين الأشخاص الذين أوقفوا في مظاهرة الأمس.
 
وأكد صحفيون أن السفير السابق كان بين المشاركين في المظاهرة، فيما اعتبر القنصل البولندي في مينسك كريستوف سفيدريك أمام سجن العاصمة البيلاروسية الذي اقتيد إليه السفير السابق، أن ما جرى هو "انتهاك لاتفاقيات جنيف".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة