العالم يتضامن مع ثورة ليبيا   
الثلاثاء 19/3/1432 هـ - الموافق 22/2/2011 م (آخر تحديث) الساعة 16:22 (مكة المكرمة)، 13:22 (غرينتش)


شارك المئات من الطلاب الفلسطينيين، صباح اليوم الثلاثاء في مسيرة كبيرة بمدينة غزة، "تنديداً بما يتعرض له الشعب الليبي من مجازر واعتداءات من قبل النظام الليبي".

وانطلقت المسيرة التي دعت لها الكتلة الإسلامية -وهي الذراع الطلابي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)-، من أمام الجامعة الإسلامية بغزة، وسارت في شارع الثلاثيني الرئيسي، في طريقها إلى مقر الأمم المتحدة بغزة.

وردد المشاركون في المسيرة الهتافات المنددة بما يتعرض له الشعب الليبي من مجازر واعتداءات، مطالبين المجتمع الدولي بسرعة التدخل لوقف "حمامات الدم" هناك.

ومن المقرر أن تكون المسيرة انتهت أمام مقر المنسق الخاص للأمم المتحدة بغزة، حيث سيسلم الطلاب مذكرة موجهة إلى الأمين العامل للأمم المتحدة بان كي مون تدعوه بسرعة التدخل "لوقف المجازر التي يتعرض لها الشعب الليبي"، وتحقيق أهدافه بالحرية والعدالة.

وتواصلت في عدد من عواصم العالم المظاهرات المنددة بما سموها المذابح التي يرتكبها نظام العقيد معمر القذافي بحق شعبه.

جانب من المظاهرات الليبية بساحة الأمم المتحدة في جنيف (الجزيرة)
اعتصامات
ففي سويسرا، طالب مئات الليبيين المعتصمين بساحة الأمم المتحدة بجنيف ظهر أمس الإثنين مجلس حقوق الإنسان بالإنعقاد الفوري للنظر في "الإنتهاكات الجسيمة التي يرتكبها القذافي وأبناؤه في حق الشعب الليبي" و طالبوا الأمم المتحدة بالتدخل العاجل لحماية  المدنيين من القصف الجوي الذي يتعرضون له.

واستهجن المعتصمون الصمت الدولي تجاه الثورة الليبية "ذات المطالب المشروعة"، ونددوا بموقف المفوضة السامية لحقوق الإنسان "التي تصدر بيانات في قضايا ذات دوافع سياسية وتصمت عندما يتعلق الأمر بإبادة شعب بأكمله كما يحدث الآن في ليبيا"، ووصفوا مواقف الإتحاد الإوربي بأنها خجولة ومتواضعة "وأن الغرب يتباكى على  الديمقراطية والحريات ولكن عندما يتعلق الأمر بمصالحه يتخلى عن تلك الشعارات".

وفي عمَّان، وقف أكثر من 120 مثقفا وكاتبا وناشطا سياسيا في الأردن دقيقة صمت على أرواح شهداء التغيير في تونس ومصر الذين ألهموا الشباب لينشدوا إرساء قيم العدالة والديمقراطية ومحاربة الفساد في مجتمعاتهم.

جاء ذلك خلال الاعتصام الذي نظمته رابطة الكتاب الأردنيين مساء الاثنين بمقرها احتجاجا على اعتداء مجموعة ممن وصفوا بالبلطجية مسلحين بالهراوات والأدوات الحادة على مسيرة احتجاجية انطلقت من المسجد الحسيني وسط عمان بعد صلاة الجمعة الماضية.

أردنيون يقفون دقيقة صمت على شهداء الثورات العربية (الجزيرة)
دعم للاحتجاجات
وكان أفراد من الجالية الليبية المقيمين في دولة قطر تجمعوا أمس الاثنين أمام سفارة بلادهم في العاصمة الدوحة، وطالبوا السفير وأعضاء السفارة كافة باتخاذ موقف واضح مما يحدث في مدن ليبيا من أحداث عنف ضد أفراد الشعب. 

وردد هؤلاء شعارات مطالبة بإسقاط نظام القذافي، وطالبوا الدول العربية والإسلامية بالوقوف إلى جانب الشعب الليبي وكشف ما يجري من مجازر في عدة مدن وفي مقدمتها العاصمة طرابلس. كما طالبوا الأمم المتحدة بإرسال وفد مراقبة للوقوف على ما يجري هناك.

وفي تونس العاصمة، تجمع مئات التونسيين أمام السفارة الليبية، ورددوا شعارات تندد بـ"المذابح التي يرتكبها النظام الليبي ضد المدنيين".

وكان لموريتانيا نصيب في الاحتجاجات حيث نظم حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية (تواصل الإسلامي) مساء الاثنين تجمعا جماهيريا لاستنكار "المجازر التي يتعرض لها الشعب الليبي منذ أيام على يد رئيسه العقيد القذافي".

وقال رئيس الحزب محمد جميل منصور إن "الطاغية الليبي قتل في أيام معدودة من الليبيين أكثر مما قتل في ثورتي تونس ومصر"، داعيا الشعب الليبي إلى مزيد من التضحية والصبر "فإن النصر صبر ساعة، وبقدر ما تكبر التضحيات بقدر ما تعظم المكاسب والإنجازات".

وفي القاهرة تظاهر أكثر من 150 شخصا أمام مقر الجامعة العربية دعما للاحتجاجات، ومطالبة بإصلاحات واسعة، وتنديدا بأساليب مواجهتها من استعمال للسلاح وعمليات قتل وملاحقة واعتقال.

تظاهرة تركية مؤيدة للثورة الشعبية الليبية (الفرنسية)
بكاء في شيكاغو
وتظاهر المئات في مدينة إسطنبول التركية تضامنا مع الشعب الليبي. وجاب المتظاهرون الشوارع وسط المدينة وصولا إلى القنصلية الليبية، وطالبوا المجتمع الدولي بالوقوف مع "الشعب الليبي الذي يتعرض لإبادة جماعية علي يد القذافي ومرتزقته الذين جلبهم من دول افريقية".

كما نادوا برحيله هو وعائلته وأن يحاكم على الجرائم التي ارتكبها ويرتكبها بحق الشعب الليبي، على حد قولهم.

وشملت موجة الغضب من سفك الدماء في ليبيا –كما تقول وكالة الصحافة الفرنسية- مناطق أبعد في العالم، إذ شهدت مدينة شيكاغو بالولايات المتحدة تظاهرة مماثلة.

وأشارت الوكالة إلى أن أحد الشبان الليبيين المحتجين انخرط في نوبة بكاء أثناء مشاركته في المظاهرة عند سماعه نبأ مقتل شقيقه في الثورة الشعبية التي تعم أرجاء بلاده.

المظاهرات ضد القذافي مستمرة ببريطانيا (الجزيرة)
دعوة للتظاهر
ودعت الجالية الليبية في بريطانيا إلى مظاهرة كبيرة أمام مقر رئيس الوزراء مساء اليوم الثلاثاء، وسط العاصمة لندن لـ"مطالبة الحكومة البريطانية بمساندة الشعب الليبي والعمل على وقف المجازر التي ترتكب ضد الشعب الليبي".

وناشد المنظمون بقية الجاليات العربية والإسلامية التضامن معهم والمشاركة في هذه المظاهرة، "لوقف المجازر التي ترتكب ضد الشعب الليبي".

وكانت الجالية الليبية قد بدأت أمس بإقامة اعتصام يومي أمام مقر السفارة الليبية وسط العاصمة البريطانية لندن، وقاموا اليوم بنزع العلم الأخضر الذي وضعه القذافي ورفعوا بدله العلم الليبي القديم.

كما شهدت مانشستر مظاهرة صاخبة نددت بالقذافي، بالتزامن مع فعاليات تضامنية في مدن بريطانية أخرى.

 مظاهرة الجالية الليبية في روما (الجزيرة)
روما وبرلين
وفي العاصمة الإيطالية روما -التي تعتبر أحد أهم شركاء طرابلس التجاريين- تظاهر عشرات الليبيين والعرب أمام سفارة ليبيا مع متظاهرين من اليسار الإيطالي، ورفعوا شعارات تدين الأسلوب الذي تعرض له المحتجون، وبمواقف حكومة سيلفيو برلسكوني.

وفي العاصمة الألمانية برلين شارك مئات الليبيين والعرب والألمانيين في مظاهرة جرت الاثنين أمام السفارة الليبية، "للتعبير عن تضامنهم مع ثورة الشعب الليبي المطالبة برحيل معمر القذافي، وللتنديد بالمجازر التي ترتكبها القوى الأمنية واللجان الثورية التابعة للقذافي ضد المتظاهرين العزل". 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة