المسعري يغلق أجزاء كبيرة من موقعه الإلكتروني   
الأحد 23/7/1426 هـ - الموافق 28/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 7:02 (مكة المكرمة)، 4:02 (غرينتش)
محمد المسعري نعى ما أسماه مقتل حرية التعبير على يد نظام بلير (الجزيرة-أرشيف)
أغلق المعارض السعودي محمد المسعري المقيم في لندن أبوابا كبيرة من موقعه على الإنترنت المسمى منتدى التجديد الإسلامي.
 
وقال المسعري في بيان نشر على الموقع إنه اضطر لتعليق هذه الأجزاء من الموقع إلى حين انجلاء أجواء ما سماها محاكم التفتيش البريطانية، أو الهجرة لمكان آخر "يتيح هامشا مقبولا من حرية الرأي والتعبير".
 
ويبث الموقع شرائط فيديو تصور عمليات المسلحين والمقاومة في العراق وفلسطين إضافة إلى رسائل لأنصار ومؤيدي زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن.
 
ونعى المسعري -الذي طلب اللجوء السياسي في بريطانيا عام 1994-  في بيانه "مقتل حرية الرأي والتعبير بيد النظام القمعي الذي يقوده رئيس الوزراء البريطاني توني بلير" الذي وصفه بأنه كذاب ومجرم حرب.
 
وقال المسعري "لقد اختار توني بلير, والمكتب السياسي لعصبته الحاكمة, أن يلتحق بزمرة الأنظمة من أمثال النظام السعودي والمصري والأردني والمغربي, وغيرها, وذلك بإعلان وزير داخليته تشارلز كلارك الإجراءات القمعية الجديدة".
 
ويوم الأربعاء الماضي نشر وزير الداخلية البريطاني تشارلز كلارك لائحة "بالسلوك غير المقبول" لتبرير طرد من يكون مسؤولا عن سلوك ما تصفها السلطات البريطانية بالمتطرفة أو لمنعه من دخول الأراضي البريطانية معتبرا أنها إجراءات لمكافحة ما يسمى الإرهاب.
 
ووصف بتريك مرسر -المتحدث الأمني باسم حزب المحافظين- المعارض المسعري بأنه أحد أبرز المرشحين للطرد. وأعرب عن ارتياحه عن توقف المسعري عن نشر ما وصفها بأشرطته الفيديو "الدنيئة".
 
لكن المسعري نفى أن يكون على اتصال مع وزارة الداخلية أو الشرطة البريطانية في إطار إغلاق أجزاء من موقعه، مشيرا إلى أنه حصل على "معلومات صحفية وشائعات" بشأن أنشطته.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة