قتلى بغارات روسية بحلب وتقدم لفصائل كردية   
الاثنين 1437/5/8 هـ - الموافق 15/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 10:00 (مكة المكرمة)، 7:00 (غرينتش)
قُتل عشرة أشخاص في مدينة حلب جراء غارات روسية أمس الأحد، في وقت تستمر المعارك وسط تقدم لقوات كردية بشمال حلب، كما شملت الغارات الروسية مناطق في إدلب وحمص ودير الزور ودرعا.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن عشرة أشخاص قتلوا في غارات روسية استهدفت حي القاطرجي بمدينة حلب، كما كثفت المقاتلات الروسية غاراتها على أحياء الأنصاري والزبدية وطريق الباب والمشهد وحلب القديمة، فضلا عن قصفها محيط مدينة إعزاز ومواقع أخرى شمال حلب.

وأضاف المراسل أن القصف تزامن مع تجدد الاشتباكات بين المعارضة و"قوات سوريا الديمقراطية" ذات الأغلبية الكردية في محيط مدينة تل رفعت، أبرزِ معاقل المعارضة شمال حلب.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصدر في المعارضة المسلحة أن مقاتلي حزب الاتحاد الديمقراطي -وهو فصيل كردي يسيطر على قوات سوريا الديمقراطية- باتوا على وشك الدخول إلى تل رفعت، مستفيدين من الغطاء الجوي الروسي.

وأوضح المصدر أن المقاتلين الأكراد سيطروا على مبان عدة في المدينة، مضيفا "الوضع سيئ للغاية، ولدينا مقاتلون كثر غير أننا لا نمتلك الأسلحة والذخائر".

وسيطرت القوات الكردية على قرية عين دقنه قرب تل رفعت، كما شهدت منطقة الطامورة قرب بلدة عندان اشتباكات بين الثوار وقوات النظام مدعومة بمليشيات شيعية، أسفرت عن مقتل 20 من الأخيرة، بينما تشن طائرات روسية عشرات الغارات على بلدات كفر حمرة وياقد ومعارة الأرتيق وحيان وحريتان ومدينتي منبج والباب، بحسب شبكة شام.

وأضافت الشبكة أن الطيران الروسي قصف بلدة كفرناها بالريف الغربي لحلب، وأن قوات النظام سيطرت على قريتي السين وبرلهين بعد اشتباكات مع تنظيم الدولة الإسلامية

video

معارك أخرى
وفي الأثناء، يحاول النظام استعادة البلدات المحيطة بالعاصمة دمشق، حيث شن الطيران الحربي غارات على دوما وحرستا وكفربطنا و‏تل كردي والمحمدي ومسرابا وداريا، أدت إلى سقوط ثمانية قتلى، في وقت جرت اشتباكات في داريا والديرخبية.

وذكرت مصادر معارضة أن تنظيم جيش الإسلام نفذ عملية ضد تنظيم الدولة بمنطقة القلمون وقتل فيها 16 عنصرا.

وتشهد حماة معارك مستمرة منذ أسابيع في محيط بلدة حربنفسه وسط غارات روسية، وقد نجحت المعارضة في شن هجمات على محطة الزارة الحرارية وحاجز الزلاقيات وجبهات ‏معان والمغير وصوران.

وشهد أمس هجوما بسيارة مفخخة لتنظيم الدولة على حاجز لقوات الأسد في منطقة السعن في الريف الشرقي لحماة، وأسفر عن قتيلين على الأقل.

وذكر ناشطون أن الغارات الروسية شملت بلدات الهبيط والتمانعة وأبو ظهور في إدلب، وتدمر في حمص، وأحياء ‏الحويقة و‏كنامات والرشدية والصناعة بمدينة دير الزور، وقرى البغيلية ومحميدة وحطلة وبقرص بريفها، وبلدات الحراك والغارية الغربية ورخم والصورة وعقربا في درعا، مما أسفر عن سقوط خمسة قتلى.

كما تحدث ناشطون عن وقوع معارك بين المعارضة والنظام في مدينة درعا وبلدة خربة غزالة بريفها، وقالوا إن المعارضة استعادت قريتي عالية وقروجة بريف اللاذقية، بينما تقدمت قوات النظام في جبل الأكراد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة