الوكالة الذرية تحاول إقناع طهران بتفتيشات مفاجئة   
الأربعاء 1424/6/8 هـ - الموافق 6/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
الوكالة الدولية للطاقة الذرية انتقدت إيران لعدم إبلاغها عن أنشطتها النووية (رويترز)

قالت وكالة الأنباء الإيرانية إن طهران أجرت محادثات إيجابية وبناءة مع فريق الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن التفتيش المفاجئ للمنشآت النووية التي تشتبه واشنطن في أنها قد تستخدم لإنتاج قنابل ذرية.

ووصل فريق الوكالة إلى طهران أمس لبحث إمكانية توقيع إيران على بروتوكول إضافي لمعاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية يسمح للمفتشين بإجراء تفتيش مفاجئ أكثر صرامة للمواقع النووية الإيرانية. ومن المتوقع أن تستمر المحادثات هذا اليوم أيضا.

ويعد توقيع إيران على البروتوكول ضروريا لتهدئة المخاوف الدولية من أن تتجاوز الطموحات النووية الإيرانية هدفها المعلن وهو توليد الكهرباء من محطات تعمل بالطاقة النووية. وفي الوقت الذي أججت فيه واشنطن المخاوف الدولية من برنامج إيران النووي، حثت الاتحاد الأوروبي وروسيا واليابان وإيران على تقديم تطمينات تؤكد أنها لن تتحول إلى الاستخدامات العسكرية للطاقة النووية.

وانتقدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تقرير أصدرته الشهر الماضي طهران لعدم إبلاغها عن عدد من الأنشطة المتعلقة ببرنامجها النووي. وتعهدت إيران بالتعاون بشكل كامل مع الوكالة التي من المقرر أن تصدر تقريرا آخر عن إيران الشهر المقبل.

وبينما يرى الإصلاحيون في الحكومة والبرلمان أن التوقيع على البروتوكول سيخفف الضغوط الدولية على إيران, يقول المتشددون إنه سيعطي الضوء الأخضر لأعداء إيران للتجسس على البلاد.

نفي باكستاني
صورة الأقمار الاصطناعية لمفاعل ناتانز بإيران (الفرنسية)
في هذه الأثناء نفت وزارة الخارجية الباكستانية تقريرا أوردته صحيفة لوس أنجلوس تايمز الأميركية هذا الأسبوع اتهم إسلام آباد بمساعدة إيران بخبراتها النووية. واتهمت الصحيفة إيران بأنها بلغت المراحل النهائية من إنتاج قنبلة نووية وأنها طلبت مساعدات تقنية من علماء في عدة دول ومنها باكستان.

واستشهد تقرير الصحيفة بتحقيق فرنسي سري قال إن إيران تقترب من الحصول على يورانيوم أو بلوتونيوم مخصب لصنع قنبلة. وأضاف أنه نسب إلى مسؤول بأحد أجهزة المخابرات في الشرق الأوسط قوله إن دور باكستان في هذا الموضوع أضخم مما كان متصورا.

وذكر بيان الخارجية الباكستانية أن تقرير لوس أنجلوس تايمز "مختلق وغير مسؤول وتكمن خلفه دوافع واضحة". وكانت الولايات المتحدة فرضت في مارس/آذار عقوبات تجارية على معامل أبحاث خان التي كان يترأسها العالم الباكستاني عبد القدير خان بسبب قيام الشركة بترتيب عملية نقل صواريخ من كوريا الشمالية إلى باكستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة