سبعة قتلى بانفجار كابل وطالبان تتبناه   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:59 (مكة المكرمة)، 4:59 (غرينتش)

أسفر الانفجار الضخم الذي استهدف مركزا أمنيا أميركيا في كابل عن مقتل سبعة أشخاص على الأقل في حين أعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عنه.

وقال متحدث باسم الرئيس الأفغاني حامد كرزاي إن القتلى هم أميركيان وثلاثة نيباليين واثنان من الأفغان أحدهما طفل دون أن يحدد هوية الستة الآخرين. وقالت الشرطة إن الحصيلة النهائية للانفجار لاتزال غير مؤكدة.

من ناحية ثانية ذكر مراسل الجزيرة في كابل أنه تلقى اتصالين هاتفيين من اثنين من المتحدثين باسم طالبان هما الملا جنان والملا حكيم اعتذرا فيهما عن وقوع إصابات بين الأفغان قائلين إن الانفجار كان يستهدف الأميركيين وحدهم.

وكان متحدث باسم طالبان أكد أن مقاتلا من طالبان فجر سيارة ملغومة عن طريق التحكم من بعد مما أدى إلى مقتل سبعة أشخاص بينهم أميركيون.

ودمر الانفجار الذي وقع في شارع شاريناو الذي تقع به مقرات كثير من المنظمات الإنسانية الدولية ست سيارات يعتقد أنها تعود للسفارة الأميركية.

وأفاد المتحدث باسم القوة الدولية المساعدة على إرساء الاستقرار في أفغانستان (إيساف) الكولونيل باتريك بولان بأن انفجارين حدثا في المكان مشيرا إلى أن الانفجار الأول وقع "على مقربة من (ديناكوربس) وهي شركة أمنية أميركية", دون أن يتمكن من تأكيد حصول الانفجار الثاني.

ويأتي الانفجار في وقت تستعد فيه أفغانستان لإجراء انتخابات رئاسية في التاسع من أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة