أمير قطر في تركيا بعد روسيا ويبدأ غدا جولة عربية   
الثلاثاء 1422/10/10 هـ - الموافق 25/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني يتفقد حرس الشرف في القصر الرئاسي بأنقرة وعن يمينه الرئيس التركي أحمد نجدت سيزار

وصل أمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني إلى أنقرة بعد أن أنهى زيارة إلى موسكو التقى خلالها في الكرملين بنظيره الروسي فلاديمير بوتين. وقالت وكالة الأنباء القطرية إن الأمير سيتوجه غدا إلى الجزائر في إطار جولة عربية تقوده أيضا إلى مصر وليبيا.

فقد أجرى الشيخ حمد في العاصمة التركية محادثات مع الرئيس أحمد نجدت سيزار ورئيس الوزراء بولنت أجاويد. وذكر بيان أصدره مكتب سيزار أن المباحثات انتهت بتوقيع اتفاق للتعاون الثنائي. ومن المتوقع أن يغادر الأمير أنقرة غدا.

من جهة أخرى قالت وكالة الأنباء القطرية الرسمية إن أمير قطر سيزور بعد تركيا الجزائر وليبيا ومصر, مضيفة أنه سيبحث مع قادة هذه الدول سبل التعاون الثنائي وآخر التطورات الإقليمية والدولية, إلا أنها لم تحدد المدة التي ستستغرقها هذه الجولة.

وكان الشيخ حمد الذي تتولى بلاده رئاسة منظمة المؤتمر الإسلامي حاليا قام بزيارة إلى موسكو تعد الأولى لزعيم دولة خليجية إلى روسيا. وهدفت الزيارة إلى توثيق العلاقات الروسية القطرية بعد أن كانت روسيا في قائمة الممنوعات لدى دول الخليج في العهد السوفياتي.

فلاديمير بوتين يتحدث مع أمير دولة قطر لدى زيارته لموسكو اليوم
واعتبر فلاديمير بوتين زيارة أمير قطر
استمرارا لسياسة روسيا لتعزيز العلاقات مع العالم العربي, لا سيما أن الكرملين الذي يدرك أن قطر تترأس في الفترة الراهنة منظمة المؤتمر الإسلامي يحاول مد الجسور معها وعبرها مع دول الخليج بصورة خاصة والعالم العربي بصورة عامة.

وقال مراسل قناة الجزيرة في موسكو إن مباحثات أمير قطر مع نظيره بوتين في الكرملين ركزت بشكل رئيسي على الجانب السياسي وقضايا التسوية الشرق أوسطية والعراق والشيشان وأفغانستان, مضيفا أن الجانبين امتنعا عن عقد مؤتمر صحفي عقب انتهاء المباحثات "الأمر الذي يعزز فكرة أن العلاقات بين روسيا وقطر لا تزال في مرحلتها الجنينية وأن الحديث عن اتفاقات خاصة سابق لأوانه".

كما ناقش أمير قطر أثناء لقائه بممثلي البرلمان الروسي القضايا الدولية وسبل تكثيف اللقاءات بين سياسيي بلاده والدبلوماسيين الروس, مركزا بشكل خاص على الأوضاع في العراق. وقال رئيس مجلس الدوما الروسي غينادي سيليزنوف إن روسيا "ستبذل كل ما في وسعها لمنع الضربة المحتملة ضد العراق", مؤكدا أن البرلمان الروسي وجه نداء إلى المجتمع الدولي بهذا الخصوص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة