نتنياهو وبوتين يبحثان تعميق التنسيق الأمني بسوريا   
السبت 10/7/1437 هـ - الموافق 16/4/2016 م (آخر تحديث) الساعة 10:54 (مكة المكرمة)، 7:54 (غرينتش)

اهتمت صحف إسرائيلية بالزيارة المرتقبة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى موسكو، وتحدثت عن سعي نتنياهو لبحث التنسيق الأمني مع روسيا في سوريا خلال لقائه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخميس المقبل.

وذكر مراسل صحيفة "معاريف" آريك بندر أن زيارة نتنياهو إلى موسكو تأتي على خلفية الانسحاب الروسي من سوريا، وستبحث مستوى التنسيق الأمني حول الحرب الدائرة في سوريا، خاصة في ما يتعلق بإجراءات طيران سلاحي الجو للدولتين فوق الأراضي السورية.

وأوضح المراسل أن أحد أهداف زيارة نتنياهو إلى موسكو محاولة التعرف من الروس على حقيقة انسحابهم من سوريا، وما خططهم القادمة فيها، وإلى أين تذهب الأمور في الجارة الشمالية لإسرائيل، في ظل مخاوف إسرائيل من التهديدات الأمنية التي يشكلها تنظيم الدولة الإسلامية، وإمكانية وصول سلاح روسي متطور إلى حزب الله.

من جانبه، ذكر مراسل صحيفة "يديعوت أحرنوت" موران أزولاي أن زيارة نتنياهو تأتي بعد شهر من زيارة الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين إلى موسكو.

ورأى أن روسيا وإسرائيل ترتبطان بعلاقات تاريخية طويلة، حيث يعيش في إسرائيل أكثر من مليون ونصف المليون يهودي قادم من الاتحاد السوفياتي السابق، يتحدثون اللغة الروسية وثقافتهم روسية، ويحافظون على علاقاتهم مع أصدقائهم وأبناء عائلاتهم الذين بقوا في روسيا.

وتوقع المراسل أن تشهد مباحثات نتنياهو مع بوتين نقاشا حول منظومة صواريخ "أس 300" التي بدأت روسيا نقلها إلى إيران الأسبوع الماضي، وسبق للاثنين أن أثنيا على عمق التنسيق الأمني القائم بين روسيا وإسرائيل، من خلال غرفة العمليات المشتركة بين جيشيهما.

وقالت الصحيفة إن الإعلان عن زيارة نتنياهو إلى موسكو تزامن مع إذاعة نبأ بأن قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليمان وصل أمس الأول الخميس إلى روسيا للقاء الرئيس بوتين.

من جانب آخر، قالت صحيفة معاريف إن نتنياهو سيبحث مع بوتين قرب التوقيع على اتفاقية التجارة الحرة بين إسرائيل والاتحاد الأورو-آسيوي، وارتفع حجم التبادل التجاري لدول الاتحاد في السنوات الأخيرة مع إسرائيل، حيث تعدّ روسيا بين الدول العشر الأول في العالم التي لديها تجارة حرة مع إسرائيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة