مواجهات عنيفة مع بدء التصويت بانتخابات زنجبار   
الأحد 1426/9/27 هـ - الموافق 30/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 8:48 (مكة المكرمة)، 5:48 (غرينتش)
أحداث العنف شابت العملية الانتخابية رغم الأمن المشدد (الفرنسية)
بدأ الناخبون في أرخبيل زنجبار التنزاني اليوم الأحد عمليات التصويت لاختيار الرئيس وأعضاء مجلس النواب والمجالس المحلية, بينما اندلعت مواجهات عنيفة بين أنصار المرشحين المتنافسين.
 
وقال شهود عيان إن أنصار مرشحي المعارضة رشقوا أنصار الحزب الحاكم بالحجارة في عدد من اللجان الانتخابية بمنطقة تاون ستون.
 
وقد دعي زهاء 500 ألف ناخب للتصويت في الانتخابات التي تجري بإشراف 250 مراقبا دوليا وتشارك فيها ستة أحزاب أبرزها حزب الثورة الحاكم في تنزانيا وزنجبار الذي يتزعمه الرئيس المنتهية ولايته أماني عبيد كرومي والجبهة المدنية الموحدة أكبر أحزاب المعارضة.
 
وقد نشر 35 ألفا من أفراد قوات الأمن في زنجبار حيث يعيش حوالي مليون شخص، بينما وضع العاملون في القطاع الطبي في حالة تأهب. ويأتي ذلك بعد مقتل عدد من الأشخاص وجرح 200 آخرين خلال الحملة الانتخابية في الأيام الماضية.
 
وكان حوالي 40 شخصا قتلوا في الاقتراع السابق الذي جرى عام 2000 في زنجبار التي تتسم الأجواء فيها بالتوتر في الفترات الانتخابية. وكان يفترض أن تجرى الانتخابات في زنجبار بالتزامن مع انتخابات على المستوى الوطني في تنزانيا, لكن وفاة مرشح لمنصب نائب الرئيس أدت إلى إرجاء الانتخابات الوطنية إلى 18 ديسمبر/ كانون الأول القادم.


 
وتتمتع زنجبار بحكم شبه ذاتي في تنزانيا نظرا لتاريخها. فهذه المحمية البريطانية منحت استقلالها عام 1963 ثم الحقت بتنجانيقا أي الجزء القاري حاليا من تنزانيا لتشكيل جمهورية تنزانيا المتحدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة