العراق متأهب لاحتواء إعصار فيتنام بربع نهائي أمم آسيا   
الجمعة 1428/7/6 هـ - الموافق 20/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 20:10 (مكة المكرمة)، 17:10 (غرينتش)
جورفان فييرا أكد أن فريقه على أتم الاستعداد للمباراة (الفرنسية)

قال البرازيلي جورفان فييرا مدرب المنتخب العراقي لكرة القدم إن فريقه جاهز ومستعد "للموقعة" المرتقبة أمام فيتنام غدا بربع نهائي كأس أمم آسيا 2007، معتبرا المباراة إعصارا يتأهب منتخبه لاحتوائه.
 
وأكد فييرا عشية اللقاء المثير بين فريقه وأحد البلدان الأربعة المحتضنة للبطولة "نحن جاهزون لهذه الموقعة ونطمح أن نكون في نصف النهائي، وأعتقد أن المنتخب العراقي يستحق ذلك وفق منطق الدور الأول".
 
وأضاف "المباراة مرشحة للإثارة والصراع.. أعتقد أنها ستكون أقوى مباريات المنتخب العراقي في البطولة حتى الآن لأننا سنواجه خصما عنيدا أثبت للجميع أن كرة القدم تتخلى أحيانا عن المقاييس التقليدية وتخضع لعطاء محدد في وقت المباراة".
 
احترام المنافس
وبشأن المنتخب الفيتنامي، قال فييرا إن "كل من ينظر إليه بنظرة استهزاء واستعلاء فهو مخطئ ولا يستند إلى حسابات واقعية ميدانية أثبت فيها
الفيتناميون قدرتهم على إدارة دفة الأمور والتعاطي مع أجواء المباريات والتكيف مع تقلباتها".
 
يُذكر أن الفيتنامي بلغ ربع النهائي بعد فوزه على الإمارات (2-صفر) بالجولة الأولى للدور الأول لمنافسات المجموعة الثانية، وتعادله مع قطر (1-1) بالجولة الثانية قبل أن يسقط أمام حاملة اللقب اليابان (1-4) بالجولة الثالثة الأخيرة.
 
وأكد فييرا أن "احترام المنتخب الفيتنامي أمر هام وعلينا أن نتعامل معه بجدية واضحة لأنه منتخب طامح إلى أبعد من ربع النهائي، فبعد أن توقعت الترشيحات المبكرة خروجه من الدور الأول أثبت عكس ذلك".
 
وكان العراق تأهل بشكل منطقي لدور الثمانية بعد تخطيه حاجز الدور الأول حيث استهله بتعادل إيجابي أمام تايلند (1-1) ثم حقق فوزا تاريخيا على أستراليا(3-1) بالجولة الثانية، قبل أن يتعادل سلبا مع عُمان بآخر مباريات الدور المذكور.
 
بلا ضغوط
من جهته اعتبر النمساوي ألفريد ريدل مدرب فيتنام أن فريقه يدخل المباراة وهو "ليس مرشحا فيها وربما يصب هذا الأمر في مصلحتنا ويبعد الضغوط عن لاعبينا".
 
كما أشاد بمستوى المنتخب العراقي بقوله "يتمتع اللاعبون العراقيون بفنيات عالية وببنية جسدية قوية وقد أثبت أنه منتخب قوي بتصدره مجموعة ضمت المنتخب الأسترالي".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة