تويتر.. ساحة حرب انهزمت فيها إسرائيل   
الاثنين 15/10/1435 هـ - الموافق 11/8/2014 م (آخر تحديث) الساعة 14:13 (مكة المكرمة)، 11:13 (غرينتش)

أحمد عبد العال-غزة


بدت صفحات موقع تويتر للتواصل الاجتماعي أشبه بساحة حرب بين النشطاء الفلسطينيين ومناصريهم من العرب والأجانب، في مواجهة مع المدافعين عن الاحتلال الاسرائيلي على خلفية العدوان المستمر على قطاع غزة.

ووفق إحصائية أعدها المركز الشبابي الإعلامي بفلسطين، فقد أغرق الداعمون لغزة تويتر بملايين التغريدات والصور ومقاطع الفيديو الرافضة للعدوان الإسرائيلي، والتي تظهر بشاعة جرائم القصف على القطاع.

وتمكن أنصار القضية الفلسطينية من فضح جرائم الاحتلال بلغات عدة، وأطلق المغردون عدة وسوم "هاشتاغ" لمناصرة القضية الفلسطينية، منذ بدء العدوان على غزة، فبلغ عدد تغريدات وسم "غزة تحت القصف" أكثر من ستة ملايين تغريدة.

مناصرو القضية الفلسطينية بتويتر سجلوا تفوقا على مناصري إسرائيل (الجزيرة نت)

غزة تقاوم
أما تغريدات وسم "مجزرة الشجاعية" فبلغت 628 ألفا، في حين بلغت تغريدات وسم "غزة تقاوم" الذي تحدث عن المقاومة وصمودها 3.315 ملايين تغريدة.

أما وسم "العصف المأكول" وهو الاسم الذي أطلقته كتائب الشهيد عز الدين القسام -الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)- على المعركة، فبلغت تغريداته 322 ألف تغريدة.

وجاءت 13 ألف تغريدة من نصيب وسم "البنيان المرصوص" وهو الاسم الذي أطلقته سرايا القدس -الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي- على المعركة.

وحضر وسم "خليجيون مع غزة" ضمن الوسوم الأكثر استخداما، حيث حظي بـ275 ألف تغريدة، في حين اقتربت تغريدات "غزة تنتصر" من ستمائة ألف تغريدة .

تغريدات إنجليزية
على صعيد المناصرين للقضية الفلسطينية بالإنجليزية، فقد سجل نشاط لافت، حيث بلغ عدد التغريدات نحو 18 مليون تغريدة عبر عدة وسوم كانت أبرزها وسم "GazaUnderAttack" الذي حصد لوحده أكثر من سبعة ملايين تغريدة، بينما كانت 4.6 ملايين تغريدة من نصيب وسم "PrayForGaza" .

النجاح في نشر التغريدات والوسوم سجل بالخارطة الجغرافية لانتشارها، حيث سجلت الإحصاءات أن 37% من مغردي وسم "GazaUnderAttack" كانوا من الولايات المتحدة الأميركية، بينما كان 19% من مغردي وسم "PrayForGaza" من ماليزيا وحدها.

على الطرف المقابل سجل المعادون لغزة تغريداتهم على عدة وسوم، أبرزها "IsraelUnderAttack" و"IsraelUnderFire".

وبينما بلغت التغريدات الداعمة لغزة 13 مليون تغريدة، بلغت تلك المناصرة لإسرائيل ستمائة ألف فقط.

ورجح مدير المركز إسماعيل أبو سعدة أن يكون الاحتلال عمل على إنشاء غرفة عمليات من المتطوعين الإسرائيليين الذين يجيدون العربية والإنجليزية لإدارة صفحات تسيء للمقاومة، وتبث الشائعات من أجل إحباط الروح المعنوية للمواطنين.

المدهون: إسرائيل لم تستطع إقناع شعوب العالم بالتعاطف معها (الجزيرة نت)

تأثير أقوى
وقال  أبو سعدة إن المركز يعمل على تفعيل دور النشطاء الفلسطينيين بمجال الإعلام الجديد، وإحداث حالة من التكامل بينهم للوصول إلى تأثير أقوى بمواجهة الدعاية الإسرائيلية المغلوطة.

وأضاف أن المركز يقوم باستمرار بإصدار تصاميم ومقاطع فيديو تتحدث عن واقع المواجهة الإلكترونية مع إسرائيل.

أما المختص بالإعلام الجديد خالد صافي، فقال للجزيرة نت إن صفحات مواقع التواصل الاجتماعي تشهد حربا توازي تلك المشتعلة في الميدان.

وأضاف صافي أن النشطاء المناصرين للقضية الفلسطينية حققوا تفوقاً كبيراً على الداعمين لإسرائيل في معظم دول العالم.

من جهته، قال الكاتب السياسي إبراهيم المدهون إن المغردين الفلسطينيين تفوقوا بشكل واضح على نظرائهم الإسرائيليين.

وأضاف أن إسرائيل فشلت في نقل روايتها للإعلام ولم تستطع إقناع الشعوب بالتعاطف معها، مشيرا إلى أن الإحصائيات تظهر أن معظم المغردين تبنوا الرواية الفلسطينية وتعاطفوا مع معاناة غزة وضحاياها، لأن الاحتلال ارتكب جرائم واضحة ومكتملة الأركان وضرب المدارس والمستشفيات ودور العبادة.

وبرأيه، فإن الإعلام الجديد أثر في الرأي العام الأجنبي، وساهم في تنظيم مظاهرات داعمة لغزة تتبنى الرواية الفلسطينية.

وختم بالإشارة إلى أن هذا الواقع أثر في مواقف مؤسسات وشخصيات سياسية، لدرجة أنه دفع بمسؤولين أوروبيين وأميركيين لتفهم مطالب المقاومة وخاصة ضرورة رفع الحصار عن قطاع غزة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة