"رسالة متفجرة" إلى قوى 14 آذار بلبنان   
الجمعة 1435/2/25 هـ - الموافق 27/12/2013 م (آخر تحديث) الساعة 21:02 (مكة المكرمة)، 18:02 (غرينتش)
مصادر عسكرية: السيارة كانت متوقفة بجانب الطريق وجرى تفجيرها من بُعد لدى مرور سيارة شطح (الجزيرة)

علي سعد-بيروت

خرجت رولا مسرعة من مصرف "قطر ناشيونال بنك" بعدما تكسر زجاج واجهات المصرف الواقع في وسط بيروت جراء انفجار قوي هز المكان.

لم تدر رولا -التي تعمل في المصرف- ما الذي يحصل، لكن الصدمة القوية دفعتها وباقي الموظفين إلى الخارج حيث غطى غبار كثيف المكان، قبل أن ينجلي المشهد عن سيارتين تحترقان على بعد أمتار منهم، وجثث وجرحى انتشروا على جانبي الطريق، كما قالت للجزيرة نت.

هكذا سكن الموت مشهد العاصمة اللبنانية اليوم بعدما لبست قبل بضعة أيام زينة العيد وتحضرت لاستقبال العام الجديد، بينما لا تزال تلملم جراح تفجيرات عدة أصابتها سابقا.

تفجير من بُعد
شطح كان مرشحا دائما للمناصب الرفيعة ومنها رئاسة الوزراء (رويترز)
فعلى بعد مئات الأمتار من مكان استهداف رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري عام 2005، استهدفت سيارة مفخخة وزير المالية الأسبق محمد شطح بينما كان متوجها إلى "بيت الوسط" لحضور اجتماع لقوى 14 آذار. فقضى شطح مع مرافقه وأربعة مواطنين آخرين لم تعرف هوياتهم بعد.

وعلى الفور طوقت القوى الأمنية ومخابرات الجيش مكان الانفجار وأغلقت الطرقات المؤدية إليه، وبدأت تحقيقاتها التي بينت أن السيارة المفجرة من نوع هوندا زيتية اللون بينما كان شطح يستقل سيارة من نوع نيسان.

وعاين كل من وزير الداخلية مروان شربل والنائب العام التمييزي بالإنابة سمير حمود ومفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر مكان التفجير. وقدرت زنة العبوة بما بين خمسين وستين كيلوغراما من المواد المتفجرة.

وأبلغت مصادر عسكرية الجزيرة نت أن السيارة كانت متوقفة على جانب الطريق وجرى تفجيرها من بُعد لدى مرور الوزير شطح. ووجد من السيارة محركها والدفاع الأمامي فقط بينما دُمرت أجزاؤها الأخرى. ويرجح أن تكون السيارة مسروقة كما جرت العادة في السيارات التي تستخدم في مثل هذه التفجيرات.

ويعتبر شطح من سياسيي قوى 14 آذار البارزين، وعمل مستشارا لدى البنك الدولي ومستشارا لرئيسي الحكومة السابقين فؤاد السنيورة وسعد الحريري، وشغل منصب سفير لبنان في واشنطن وله علاقات وثيقة بالأميركيين، ويعتبر من المرشحين الدائمين لشغل مناصب رفيعة بينها رئاسة الوزراء.

السنيورة: قاتل شطح هو نفسه الذي يوغل في الدم السوري واللبناني (الجزيرة)

نعي واتهام
ونعى الحريري وقوى 14 آذار الفقيد موجهين اتهاما ضمنيا إلى سوريا وحزب الله. وقال السنيورة -بعد اجتماع بيت الوسط- إن "القاتل لم يشبع من دماء أبطال لبنان، والقاتل هو نفسه الذي يوغل في الدم السوري واللبناني، القاتل هو نفسه من بيروت إلى طرابلس إلى صيدا إلى كل لبنان، القاتل نفسه من درعا إلى حمص إلى كل سوريا. القاتل هو نفسه الذي يستهدف شهداء لبنان".

ومن جهته، أدان حزب الله الجريمة وقال إن أعداء لبنان هم المستفيدون منها، داعيا إلى استنفار أقصى الطاقات والجهود لكشف الفاعلين وتقديمهم للعدالة.

وقال النائب عن كتلة المستقبل غازي يوسف للجزيرة نت إن شطح هو الموفد الدائم وحامل الرسائل بالنسبة للرئيسين السنيورة والحريري وسائر قوى 14 آذار، وهو الذي يخطط للاجتماعات ويراجع البيانات، مشددا على أن دوره كان أساسيا ومهما جدا.

وأضاف أن استهدافه يأتي في إطار استهداف كل لبنان، وتحديدا الشخصيات التي تدعو للحوار والانفتاح وإخراج لبنان من اللعبة السورية، وإبعاده عمن لا يريد للبنان أن يكون بلد العيش المشترك.

ورأى يوسف في التفجير رسالة إلى قوى 14 آذار مجتمعة لأنها تسعى إلى أن تعيد لبنان إلى أصوله ومؤسساته وديمقراطيته، وعدم التفرد بالسلطة ورفض من يتعاطى بصيغة "الأمر لنا.. وتعالوا لندير الأمور كما نريد نحن"، مؤكدا التمسك بلبنان وبالديمقراطية فيه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة