ساركوزي يدافع عن حظر المآذن   
الأربعاء 1430/12/21 هـ - الموافق 9/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 18:27 (مكة المكرمة)، 15:27 (غرينتش)

تايمز: هدف ساركوزي هو طمانة المتوجسين من الإسلام بفرنسا (الفرنسية)

عبر الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في مقال له بصحيفة لوموند الفرنسية عن تعاطفه مع السويسريين الذين صوتوا لصالح حظر المآذن في بلدهم, وذكر في الوقت نفسه بقيم التسامح والانفتاح عند الفرنسيين، ودعا إلى إشاعة الاحترام المتبادل بين القادمين إلى فرنسا ومستقبليهم.

وبهذا يكون ساركوزي, حسب صحيفة تايمز البريطانية، قد أدلى بدلوه في النقاش الدائر في فرنسا حول الهوية الوطنية الذي كان هو نفسه قد أطلقه الشهر الماضي, لكن ذلك النقاش بدأ يخرج عن نطاق السيطرة.

ورغم أن ساركوزي دعا إلى التسامح وشدد على احترام فرنسا لكل الديانات والمعتقدات ترى تايمز أن الهدف من رسالة الرئيس الفرنسي هو طمأنة أولئك الذين يحسون بالاستياء مما يعدونه وجودا إسلاميا يهدد دولتهم.

وفي هذا الإطار, تنقل الصحيفة، حث ساركوزي المسيحيين واليهود والمسلمين وكل المؤمنين بغض النظر عن معتقدهم على تجنب الاستفزاز والمباهاة في ممارسة شعائرهم الدينية.

وقد وصف ساركوزي سكان أوروبا بأنهم متسامحون بطبيعتهم وثقافتهم، لكنهم لا يريدون لنمط حياتهم وطريقة تفكيرهم وعلاقاتهم الاجتماعية أن تتشوه.

ولا شك, حسب الرئيس الفرنسي، أن الإحساس بفقدان الهوية يمكن أن يكون مصدرا لمعاناة بالغة.

وتقول تايمز إن الحزب الاشتراكي وجل طيف اليسار الفرنسي يقاطعون النقاش الذي أطلقه ساركوزي بشأن الهوية الوطنية.

وتكشف الصحيفة عن تململ حتى في أوساط الحزب الفرنسي الحاكم نفسه نتيجة الإحراج الذي أصابهم جراء حملة ساركوزي الحالية, إذ حاول كثير منهم النأي بنفسه عن تصريحات تلفزيونية لأحد مسؤوليه، وهو عمدة لقرية بالشمال الفرنسي يدعى آندري فلانتين, إذ قال إن "علينا أن نتصرف كي لا نبتلع أحياء, فهناك عشرة ملايين مهاجر يتقاضون رواتب مقابل لا شيء".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة