أولمبي فلسطين يواجه نظيره الإيطالي   
الأحد 1432/7/12 هـ - الموافق 12/6/2011 م (آخر تحديث) الساعة 17:31 (مكة المكرمة)، 14:31 (غرينتش)

ملعب دورا الدولي الذي يستضيف المباراة (الجزيرة نت)

عوض الرجوب-الخليل

وسط أجواء رياضية تخيم عليها روح السياسة, يستضيف المنتخب الأولمبي الفلسطيني نظيره الإيطالي, في مباراة ودية عصر اليوم الأحد على ملعب دورا الدولي، جنوب مدينة الخليل بالضفة الغربية، في إطار التنافس على كأس الصداقة الإيطالي.

ووصلت البعثة الإيطالية وفريق التحكيم الأردني مدينة بيت لحم الجمعة الماضية، وتضمن برنامج إقامتهما جولات في عدد من المدن الفلسطينية، ولقاءات مع مسؤولين فلسطينيين.

العلم الفلسطيني والإيطالي بملعب دورا (الجزيرة نت)

كما تأتي المباراة لتشهد افتتاح أكبر ملعب دولي في فلسطين بحضور شخصيات سياسية وعشرات الآلاف من هواة كرة القدم من مختلف مدن الضفة الغربية.

أهمية اللقاء
ويكتسب اللقاء أهمية خاصة بالنسبة للاعبي الأولمبي الفلسطيني حيث يستعد المنتخب هذا الشهر لخوض مباراتي الذهاب والإياب من تصفيات لندن 2012، مع نظيره البحريني في المنامة وعلى ملعب فيصل الحسيني شمالي القدس.

ووصف الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم في بيان له المباراة بأنها "دولية ودية ذات أهداف رياضية وتضامنية، تقام ضمن فعاليات إحياء ذكرى النكسة ولنقل رسالة صادقة عن عظمة الشعب الفلسطيني وكبريائه الوطني من بوابة الرياضة".

ويشير إبراهيم أبو سليم نائب رئيس الاتحاد إلى أهمية اللقاء خاصة والمباريات التجريبية والمعسكرات عموما تسهم في زيادة المستوى الفني واللياقة وإعطاء المنتخب الفلسطيني دفعة معنوية.

وقال للجزيرة نت إن اللقاء يبعث الأمل لدى الفريق الفلسطيني للتأهل إلى المرحلة القادمة بعد مباراته مع البحرين ذهاب وإيابا.

من جهته قال الصحفي الرياضي فايز نصار إن للحدث الرياضي أهمية سياسية، مضيفا أن القيادة السياسية الفلسطينية أصبحت واعية بدور النشاط الرياضي في تسويق القضية في المحافل الدولية.

وأوضح في حديثه للجزيرة نت أن فلسطين تحولت مؤخرا إلى مزار للوفود الرياضية الأجنبية من مختلف الدول سواء تلك التي تأتي لتتنافس في مباريات ودية ورسمية، أو تلك الوفود الإدارية التي تأتي لإعطاء الرياضة الفلسطينية نفسا هاما في هذه المرحلة.

واستشهد نصار بزيارة رئيس اللجنة الأولمبية الدولية البلجيكي جاك روغ ورئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جوزيف بلاتر وغيرهما إلى الأراضي الفلسطينية.

التايلندي كان أول منتخب آسيوي يحضر فلسطين ويلعب مباراة رسمية، بينما الأولمبي الإيطالي هو أول منتخب أوروبي يلعب على أرض فلسطين
أما داخليا فأوضح نصار أن الرياضيين سبقوا السياسيين في إنهاء الانقسام، موضحا أن المنتخب الوطني يضم لاعبين في صفوفه من جميع مدن الضفة وغزة والشتات، معتبرا لقاء اليوم محطة جديدة في النهوض الرياضي الشامل.

أهداف متنوعة
وأضاف نصار أنه بحضور المنتخب الأولمبي الإيطالي سيتم افتتاح أكبر منشأة رياضية فلسطينية من جهة، وجذب إيطاليا إلى جانب المشروع الرياضي الفلسطيني ورفع العلم الإيطالي إلى جانب العلم الفلسطيني من جهة أخرى.

وأشار إلى فائدة أخرى للمباراة تتمثل بتحضير المنتخب الفلسطيني للقاءين القادمين مع البحرين الأولمبي بعد أن تأهل للدور الثاني بتصفيات ألعاب لندن من جهة، وتحضير الإيطالي للتصفيات الأوروبية من جهة أخرى.

وأوضح نصار أن التايلندي كان أول منتخب آسيوي يحضر فلسطين ويلعب مباراة رسمية، بينما الأولمبي الإيطالي هو أول منتخب أوروبي يلعب على أرض فلسطين، ولاحقا البحريني الذي سيحل ضيفا لأداء مباراة رسمية.

ورأى أن حضور الأولمبي الإيطالي كأفضل منتخب من حيث المستوى إلى فلسطين يعد تكريما خاصا للشعب الفلسطيني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة