20 قتيلا في انفجار بباكستان   
الثلاثاء 15/2/1433 هـ - الموافق 10/1/2012 م (آخر تحديث) الساعة 11:39 (مكة المكرمة)، 8:39 (غرينتش)

الانفجار وقع في سوق جمرود الواقعة على طريق إمدادات الناتو بأفغانستان (رويترز-أرشيف)

قتل عشرون شخصا على الأقل وأصيب خمسون آخرون بجروح جراء انفجار وقع في جمرود بمنطقة خيبر القبلية شمال غربي باكستان، قريبا من الحدود مع أفغانستان.

وقال مراسل الجزيرة في إسلام آباد إن الانفجار وقع في سوق بلدة جمرود، وهي واحدة من البلدات في المنطقة القبلية المضطربة والتي تقع على طريق الإمدادات الرئيسي لقوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) في أفغانستان.

وأضاف المراسل أن الانفجار الذي وقع عبر سيارة مفخخة يحتمل أن يكون قد استهدف عددا من أفراد الجيش القبلي المؤيد للجيش والحكومة، والذي تم تشكيله للتصدي لأعضاء حركة طالبان.

ونُقل عن مصدر في الشرطة أن الانفجار قد يكون ناجما عن قنبلة زرعت قرب محطة وقود في البلدة. وقال مسؤول محلي كبير إن السلطات لا تزال تحقق في سبب الانفجار.

وأمس الاثنين أكدت مصادر باكستانية رسمية العثور على جثث عشرة جنود كانوا قد فقدوا في اشتباك مع مسلحين في إقليم أوركزاي بمنطقة الحزام القبلي شمالي غربي البلاد يوم 21 ديسمبر/كانون الأول المنصرم، عندما تعرض موقعهم لهجوم من قبل "متمردين".

ولم يعط المصدر الباكستاني تفاصيل إضافية عن الواقعة، علما بأن عبارة "المسلحين المتمردين" غالبا ما تستخدمها الحكومة الباكستانية للإشارة إلى المجموعات الموالية لحركة طالبان باكستان.

وتستهدف القوات الباكستانية أعضاء حركة طالبان في منطقة خيبر القبلية في حملات متقطعة منذ أكثر من أربع سنوات.

وتأسست الحركة التي تنضوي تحت لوائها فصائل باكستانية متشددة مختلفة تنشط في المناطق القبلية، عام 2007.

وتعهدت طالبان باكستان -المتحالفة مع طالبان الأفغانية وتنظيم القاعدة- بالإطاحة بالحكومة الباكستانية بعدما بدأ الجيش تنفيذ عملياته ضد "الجماعات المتشددة".

ويلقى باللوم على الحركة في الكثير من التفجيرات الواقعة في أنحاء البلاد، حيث نفذت هجمات جريئة منها هجوم على مقر للجيش الباكستاني قرب العاصمة إسلام آباد عام 2009.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة