المعارضة اليمنية تطلق مبادرة للإصلاح الشامل   
الأحد 1426/10/26 هـ - الموافق 27/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:55 (مكة المكرمة)، 21:55 (غرينتش)
أحزاب "اللقاء المشترك" شددت على ضرورة التداول السلمي للسلطة (الفرنسية)

تقدمت أحزاب المعارضة اليمنية بمبادرة للإصلاح السياسي تدعو لإقامة نظام سياسي تعددي برلماني, بحيث يضمن التداول السلمي للسلطة ويكفل مساءلة الحكومة.
 
ودعت قيادات أحزاب "اللقاء المشترك" الذي يضم في عضويته ستة أحزاب تدعمها كتلة برلمانية تبلغ نحو ثلث أعضاء مجلس النواب، في مؤتمر صحفي حزب المؤتمر الحاكم إلى الحوار بشأن هذه المبادرة.
 
وتتضمن المبادرة مطالب بالحكم المحلي وإصلاحات شاملة في مجال الاقتصاد والقضاء والإعلام, بهدف "إزالة وتجفيف منابع الفساد وترسيخ قيم التعددية والحيلولة دون تمكين أي حزب أو فئة من الاستئثار بالسلطة والاستبداد بها".
 
وجاء في المبادرة أن البلاد تمر بأزمة تتمثل في "غياب دولة القانون والمؤسسات وانعدام المساواة وتركيز السلطة في يد رئيس الدولة بدون توفر الحد الأدنى من التكافؤ, وانعدام المساءلة في ظل سلطتين تشريعية وقضائية غير مستقلتين".
 
كما انتقدت تحريض القوات المسلحة والأمن على المعارضة وتسخير المال العام والوظيفة العامة لصالح الحزب الحاكم وإكراه كثير من موظفي الدولة على الانضمام إليه, بالإضافة إلى "تزايد الانتهاكات لحرية التعبير".

وأعلنت المعارضة تصميمها على مواصلة ما وصفته بالنضال السلمي الديمقراطي لتحقيق الإصلاح الشامل لأوضاع البلاد.
 
ونفى الأمين العام للتجمع اليمني للإصلاح محمد اليدومي أن تستعين المعارضة بالخارج لتطبيق مضمون المبادرة, معربا عن أمله بأن يتجاوب الشعب اليمني معها.

يشار إلى أن أحزاب اللقاء المشترك تضم في عضويته كلا من التجمع اليمني للإصلاح والحزب الاشتراكي اليمني والتنظيم الوحدوي الناصري وحزب البعث الاشتراكي واتحاد القوى الشعبية بالإضافة إلى حزب الحق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة