قمة بإسطنبول لإصلاح النظام الإنساني العالمي   
السبت 1437/8/15 هـ - الموافق 21/5/2016 م (آخر تحديث) الساعة 17:55 (مكة المكرمة)، 14:55 (غرينتش)
يجتمع قادة دول وممثلو منظمات من مختلف أنحاء العالم في إسطنبول الاثنين المقبل في قمة غير مسبوقة ترمي إلى إصلاح جذري لطريقة التعامل مع الأزمات الإنسانية.

وتعقد القمة في ظل نزوح حوالي 60 مليون شخص على كوكب تمزقه النزاعات وأخطار تغير المناخ المتزايد.

وتعتبر عدة دول ومنظمات غير حكومية أن النظام الإنساني الحالي يحتاج إلى إعادة ترتيب جذرية.

وقال الناطق باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن إن 350 مليون شخص يواجهون أزمات إنسانية سنويا لأسباب عدة منها الصراعات والكوارث الطبيعية وغيرها من المشاكل التي يتسبب فيها البشر.

وشدد قالن على أن القمة تكتسب أهمية بالغة لأنها ستتناول العديد من الأزمات الإنسانية بمشاركة رؤساء الدول والحكومات المنضوية تحت لواء منظمة الأمم المتحدة.

وأعلنت الرئاسة التركية حضور حوالي 70 رئيس دولة وحكومة إلى إسطنبول لحضور القمة.

التزامات ملموسة
وتسعى القمة التي دعا إليها الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون لإطلاق سلسلة "أنشطة والتزامات ملموسة" لمساعدة البلدان على تحسين استعداداتها لمواجهات الأزمات وضمان موارد موثوق بها لعلاج تداعيات موجات التهجير".

لكن بعض المنظمات الإنسانية لا تعلق أملا على قمة إسطنبول وترى أنها تفتقر للجدية المطلوبة للتعاطي مع الأزمات العالمية.

وأعلنت منظمة أطباء بلا حدود الامتناع عن المشاركة في القمة متوقعة ألا يصدر عنها أكثر من "إعلان نوايا حسنة".

ويشار إلى أن تركيا تستضيف 2.7 مليون سوري فروا من الحرب التي تمزق بلدهم مما يعطي بعدا رمزيا لقمة إسنطبول.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة