ترحيل معتقلين بغوانتانامو إلى بلديهما   
الثلاثاء 1431/8/8 هـ - الموافق 20/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 10:21 (مكة المكرمة)، 7:21 (غرينتش)
لا يزال يقبع في سجن غوانتانامو 175 معتقلا (الفرنسية)

سلمت الولايات المتحدة معتقليْن بسجن غوانتانامو إلى بلديهما عقب مراجعة حكومية في إطار خطة الرئيس الأميركي باراك أوباما لإغلاق المعتقل.
 
وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية أمس الاثنين أن عبد العزيز ناجي رحل إلى الجزائر، في حين رحل عبد الناصر محمد خانتوماني إلى الرأس الأخضر (كيب فيرد).
 
وقالت الوزارة إن أحدث عملية للنقل جرى تنسيقها مع حكومتي الجزائر والرأس الأخضر الواقعة قبالة الساحل الغربي لأفريقيا لضمان إتمامها في ظل "إجراءات أمنية مناسبة".

وبعد ترحيل هذين الشخصين يصبح عدد من تبقى في غوانتانامو 175 معتقلا من أصل 245 وقت تولي أوباما للرئاسة.
 
يذكر أن جزائريَين محتجزين في غوانتانامو قد رحلا إلى بلدهما في يناير/كانون الثاني الماضي.

وكان أوباما قد تعهد بإغلاق المعتقل الذي فتح في يناير/كانون الثاني 2002 بهدف الاحتجاز والتحقيق مع أجانب ألقي القبض عليهم بعدما غزت الولايات المتحدة أفغانستان للإطاحة بالقاعدة وحركة طالبان التي وفرت لها الحماية.
 
وألقي القبض على كثير من المعتقلين خارج أفغانستان في إطار حرب الرئيس الأميركي السابق جورج بوش على ما سماه الإرهاب ردا على هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.
 
واحتجز نحو 780 بالمعتقل منذ افتتاحه، ولم تلتزم الإدارة الأميركية بالموعد الذي حدده أوباما لإغلاق المعتقل وهو يناير/كانون الثاني 2010، وذلك لأسباب منها عرقلة الكونغرس تمويل خطة نقل الأسرى إلى سجن في الولايات المتحدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة