مباحثات سرية بين الفلسطينيين والإسرائيليين بشأن الانتخابات   
الثلاثاء 1425/11/3 هـ - الموافق 14/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 21:49 (مكة المكرمة)، 18:49 (غرينتش)

موفاز أكد أن إسرائيل ستعيد نشر جنودها خارج المدن الفلسطينية مع بدء الانتخابات (الفرنسية-أرشيف)

كشفت المحطة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي أن مسؤولين إسرائيليين وفلسطينيين التقوا سرا الأسبوع الماضي في القدس لتنسيق مواقفهما بشأن انتخابات الرئاسة الفلسطينية المقرر إجراؤها في التاسع من الشهر المقبل.

وقال المصدر نفسه إن دوف فايسغلاس وشالوم ترجمان وهما من كبار مستشاري رئيس الوزراء أرييل شارون التقيا وزير شؤون المفاوضات الفلسطيني صائب عريقات وحسن أبو لبدة مدير مكتب رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع، مضيفا أن الطرفين بحثا انسحاب الجيش الإسرائيلي من المدن الرئيسية الفلسطينية يوم الانتخابات وإمكانية أن تتولى الشرطة الفلسطينية تنظيم العملية. وأكدت المحطة أن الطرفين سيلتقيان مجددا الأسبوع المقبل.

وأكد مسؤول فلسطيني طلب عدم الكشف عن اسمه انعقاد المحادثات في اتصال مع وكالة الصحافة الفرنسية، وقال إن المشاركين في اللقاء اتفقوا على تطبيق الإجراءات نفسها التي اتخذت خلال انتخابات العام 1996 وسمحت لفلسطينيي القدس الشرقية بالمشاركة في عمليات الاقتراع التشريعية والرئاسية.

ويأتي الكشف عن هذه الاتصالات بعد ساعات من إعلان وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز خلال مؤتمر صحفي قرب هرتسيليا أن إسرائيل ستبذل قصارى جهدها بعدم التدخل في إجراءات الانتخابات، موضحا أن الجيش الإسرائيلي سيعيد نشر جنوده خارج المدن الفلسطينية مع بدء هذه الانتخابات.

نزاهة الانتخابات
انسحاب البرغوثي يمهد الطريق أمام فوز عباس برئاسة السلطة (الفرنسية)
في السياق نفسه قال عمار الدويك المسؤول التنفيذي في لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية إن هناك إجراءات محددة لضمان تنظيم انتخابات نزيهة وحرة لا يرقى إليها الشك في حال حدث هذا الانسحاب الإسرائيلي.

وقال الدويك إن صناديق الاقتراع لن تنقل من مكانها إلا تحت إشراف مراقبين محليين ودوليين سيتولون مراقبة لجنة الاقتراع لدى فرز الأصوات.

في الإطار نفسه ثمنت السلطة الفلسطينية وكتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح قرار أمين سر الحركة بالضفة الغربية المعتقل مروان البرغوثي سحب ترشيحه من انتخابات الرئاسة باعتباره "موقفا مسؤولا".

بذلك يكون ثلاثة مرشحين من أصل عشرة يشاركون في انتخابات الرئاسة قد انسحبوا حتى الآن فيما يبقى محمود عباس رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ومرشح حركة فتح أقوى المرشحين للفوز بهذه الانتخابات.

تحذير فلسطيني
إسرائيل ما زالت تبحث كيفية الرد على هجوم رفح (رويترز)
ميدانيا حذر الناطق باسم السلطة الفلسطينية نبيل أبو ردينة من قيام قوات الاحتلال الإسرائيلي بعملية عسكرية واسعة في قطاع غزة ردا على هجوم رفح الذي قتل فيه خمسة جنود إسرائيليين، معتبرا أن التهديدات الإسرائيلية تخلق أجواء سلبية على الانتخابات الرئاسية القادمة.

واجتمع وزير الدفاع الإسرائيلي أمس مع مسؤولي هيئة الأركان وأجهزة الأمن للنظر في التدابير الواجب اتخاذها ضد هذا النوع من الهجمات، حسب ما ذكرت الإذاعة الإسرائيلية.

في تطورات أخرى أعلنت كتائب القسام عن استشهاد قائدها في شمال الضفة الغربية إحسان نعيم شواهنة في اشتباك مع الجيش الإسرائيلي بنابلس جرح فيه ثلاثة جنود إسرائيليين جراح أحدهم خطيرة.

وقال بيان لحركة المقاومة الإسلامية حماس إن القائد المجاهد إحسان شواهنة (28 عاما) استشهد بعد مطاردته ومحاصرته من قبل العدو الصهيوني الذي اقتحم نابلس مساء الأحد, وإثر اشتباك طويل مع جنوده المغتصبين في شارع الأرصاد في الجبل الشمالي بنابلس.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة