محامو ولد هيداله يتوقعون النطق بالحكم الأحد المقبل   
الجمعة 1424/11/3 هـ - الموافق 26/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محمد خونا ولد هيداله يدلي بصوته في الانتخابات الرئاسية الأخيرة (الفرنسية-أرشيف)
توقع محامو الدفاع عن الرئيس الموريتاني السابق محمد خونا ولد هيداله أن تصدر محكمة الجنايات التي مثل أمامها حكمها يوم الأحد المقبل.

وأوضح هؤلاء أن المحكمة الجنائية في نواكشوط التي يمثل أمامها منذ مطلع الشهر الحالي إضافة إلى ولد هيداله 14 من أعوانه بتهمة الإعداد لانقلاب, "ستصدر بالتأكيد حكمها يوم الأحد" المقبل.

وقد قرر رئيس المحكمة أمس تعليق المحاكمة حتى 28 من الشهر الجاري بعدما استمع إلى مرافعات آخر محامي الدفاع وإلى ردود وكيل الجمهورية -ممثل الادعاء العام- وإلى رد اثنين من المحامين الأربعة المنتدبين من قبل زملائهم.

وقال الدفاع إن ردود الاثنين الآخرين المقررة صباح الأحد ستعقبها كلمة أخيرة للمتهمين "عادة ما تكون مقتضبة في ظروف مماثلة" قبل أن تبدأ المحكمة مداولاتها استعدادا للنطق بالحكم.

ودفع أربعة محامين من أقدم أعضاء نقابة المحامين في موريتانيا ببراءة موكليهم, مؤكدين "بطلان الإجراءات", والطابع "السخيف" للأدلة.

وقال المحامي إبراهيم ولد أبتي -المعروف بتبنيه لقضايا معتقلي الرأي- إن "موكلينا لم يرتكبوا جرائم سوى رغبتهم في المشاركة في اللعبة الديمقراطية آملين في التغيير في إطار النظام الدستوري والتعددية السياسية التي يضمنها الدستور والقوانين المنبثقة عنه".

يذكر أن ولد هيداله كان أبرز منافسي الرئيس الموريتاني الحالي معاوية ولد سيدي أحمد الطايع في انتخابات السابع من نوفمبر الماضي وقد رفض الاعتراف بنتائج تلك الانتخابات قائلا إن التزوير قد شاب جميع مراحلها.

وكانت محاكمة هؤلاء المتهمين بدأت في الأول من ديسمبر/كانون الأول الجاري أمام المحكمة الجنائية في نواكشوط وقد أرجئت مرة أولى يوم 15 من الشهر الحالي ليتاح للادعاء تقديم ثلاثة شهود إثبات ليؤكدوا أنهم تسلموا من أحد أبناء الرئيس السابق ولد هيداله دولارات جاءت من ليبيا. وأكد رئيس المحكمة عند استئناف المحاكمة الخميس أن "هؤلاء الشهود موجودون حاليا خارج موريتانيا".

وكانت الحكومة الليبية نفت اتهام السلطات الموريتانية لها بتمويل خطة لقلب نظام الحكم في نواكشوط. واستنكر أمين الاتصال الخارجي عبد الرحمن شلقم في تصريح للجزيرة تلك الاتهامات, وأكد أن ليبيا لا تتدخل في شؤون أي دولة مجاورة أو بعيدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة