إسرائيل تتوقع استقرارا في المنطقة بعد الإطاحة بصدام   
الأربعاء 9/8/1423 هـ - الموافق 16/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نظام صواريخ أرو الإسرائيلي أحد أنظمة الدفاع الجوي التي تعدها إسرائيل لمواجهة أي هجوم عراقي (أرشيف)
اعتبر وزير الدفاع الإسرائيلي بنيامين بن إليعازر أن تغيير النظام في العراق سيحقق الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط ويشكل تحذيرا إلى سوريا وإيران لإنهاء دعمهما لـ"الإرهاب".

وأكد بن إليعازر الذي يقوم بزيارة رسمية إلى فرنسا تستغرق يومين أن الأميركيين اتخذوا قرار مهاجمة العراق "عاجلا أو آجلا", وشدد على أن مشكلة العراق "تكمن في نظامه"، وعبر عن أمله بقيام نظام معتدل في بغداد.

وزعم وزير الدفاع الإسرائيلي أن إسرائيل تريد السلام لكن "الشرق الأوسط منقسم حاليا بين دول معتدلة مثل الأردن ومصر والسعودية والدول التي تتبع خطا للشر مثل العراق وإيران وسوريا".

بنيامين بن إليعازر

وشبه بن إليعازر العمليات التي نسبت إلى تنظيم القاعدة في اليمن وإندونيسيا بالهجمات الفلسطينية التي تستهدف إسرائيل, ورأى أن العالم أجمع يواجه المشكلة نفسها وهي "الأسلحة غير التقليدية والإرهاب".

وحذر الوزير العمالي في هذا الشأن من القدرات النووية المحتملة لإيران التي قال إنها ستكون قادرة عام 2005 على إنتاج قنبلة نووية مستفيدة من مساعدة روسيا وكوريا الشمالية.

ورغم ذلك وجه بن إليعازر الذي يطمح إلى ولاية جديدة على رأس حزب العمل الإسرائيلي رسالة إلى سوريا لاستئناف مفاوضات السلام المتوقفة منذ 1999. وقال إنه أبلغ هذه الرسالة إلى الرئيس الفرنسي جاك شيراك الذي سيتوجه في الأيام المقبلة إلى دمشق لينقل إلى الرئيس السوري بشار الأسد دعوة للعودة إلى طاولة المفاوضات والتخلي عن دعم حزب الله.

من جهة أخرى عبر بن إليعازر عن ارتياحه للمحادثات التي أجراها مع وزيري الخارجية الفرنسي دومينيك دو فيلبان والدفاع ميشال أليو ماري, مشيرا إلى التعاون بين الصناعات العسكرية في البلدين وخصوصا مشروع "إيغل" للطائرات من دون طيار.

خطة أميركية
إسرائيلي يجمع كميات جديدة من أقنعة الغاز تحسبا لرد عراقي على الهجوم الأميركي (أرشبف)
وفي سياق متصل كشفت صحيفة إسرائيلية اليوم أن الولايات المتحدة ستعرض خطة عسكرية على إسرائيل بشأن كيفية غزوها للعراق, وتتضمن الخطة توجيه ضربة لبغداد بأسلحة غير تقليدية (كيماوية أو بيولوجية) إذا هوجمت الدولة العبرية بمثل هذه الأسلحة.

وذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت أن الرئيس الأميركي جورج بوش سيكشف في الاجتماع الذي سيعقده اليوم الأربعاء مع رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون في واشنطن خطة أميركية سرية لضرب المنصات العراقية لإطلاق الصواريخ حتى قبل تزويدها بالصواريخ.

وأضافت أن الجيش الأميركي يستعد لاستخدام عتاد إلكتروني حديث تم تطويره بعد حرب الخليج لرصد منصات الصواريخ العراقية. وبموجب الخطة الجديدة سيتم تدمير هذه المنصات بواسطة منظومة ليزر لاعتراض الصواريخ يتم تركيبها على طائرات، مشيرة إلى أنه قد تم تطوير هذه المنظومة السرية في إطار المشروع الذي يطلق عليه اسم "حرب النجوم".

من جهة أخرى ذكرت مصادر سياسية إسرائيلية مقربة من شارون أن الرئيس بوش ينوي مطالبة تل أبيب بالتحلي بضبط النفس وعدم المشاركة في الحملة التي تنوي الولايات المتحدة القيام بها على العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة