الموت يغيب المفكر الجزائري مالك شبل   
الأحد 1438/2/12 هـ - الموافق 13/11/2016 م (آخر تحديث) الساعة 14:43 (مكة المكرمة)، 11:43 (غرينتش)

توفي المفكر الجزائري مالك شبل المعروف في الأوساط الأكاديمية والإعلامية في فرنسا بكتاباته الغزيرة حول الثقافة العربية الإسلامية حيث بات اسمه مقترنا بالدعوة إلى تبني ما يسميه "إسلام الأنوار".

أفادت منابر إعلامية فرنسية بأن مالك شبل (63 عاما) فارق الحياة أمس السبت جراء إصابته بمرض عضال. وقال رئيس المجلس الفرنسي للدين الإسلامي أنور كبيبش إن رحيل مالك شبل يعد خسارة كبيرة لعموم المسلمين في فرنسا.

ولد شبل عام 1953 في مدينة سكيكدة شرقي الجزائر، وبعد حصوله على الإجازة في علم النفس في مدينة قسنطينة انتقل عام 1980 لمواصلة مشواره الجامعي حيث حصل على درجة دكتوراه في أنثروبولوجيا الأديان وأصبح محاضرا في جامعات فرنسا وخارجها.

أصدر طيلة حياته 35 كتابا كلها باللغة الفرنسية، تتناول جوانب مختلفة من الثقافة العربية الإسلامية من أبرزها "موسوعة الحب في الإسلام" (1996) و"أبناء إبراهيم المسلمون واليهود والمسيحيون" (2011)، و"الإسلام والعقل"، و"محمد نبي الإسلام". كما ترجم معاني القرآن الكريم إلى لغة موليير.

كان الراحل معروفا على نطاق واسع من خلال مساهمته الأسبوعية طيلة سنوات على أمواج إذاعة البحر الأبيض المتوسط الدولي ميدي1 التي تبث باللغتين الفرنسية والعربية من مدينة طنجة ولها مستمعون كثيرون في البلدان المتوسطية.

وكان الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي وشح مالك شبل عام 2008 بوسام من فارس جوقة الشرف. وتعليقا على رحيله، كتب رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر جاء فيها "مالك شبل كان مرادفا لإسلام الأنوار والحداثة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة