مسؤول أميركي يتوقع جولة صعبة من مفاوضات نووي إيران   
الخميس 1436/8/24 هـ - الموافق 11/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 6:24 (مكة المكرمة)، 3:24 (غرينتش)

توقع مسؤول أميركي صعوبة الشوط الأخير من المفاوضات بشأن برنامج إيران النووي التي يفترض أن تتوج نهاية الشهر الحالي باتفاق تاريخي بين الجمهورية الإسلامية والدول الست الكبرى.

وقال المسؤول في الإدارة الأميركية "كما كنا نتوقع بعد لوزان (حيث أبرم الاتفاق الإطار في الثاني من أبريل/نيسان) فإن المرحلة القادمة من هذه العملية ستكون صعبة للغاية لأننا سنبحث التفاصيل".

واتفقت أطراف التفاوض (إيران ومجموعة 5+1) على التوصل بحلول 30 يونيو/حزيران الحالي إلى اتفاق كامل ونهائي يتم بموجبه رفع العقوبات على إيران في مقابل ضمان أن يكون برنامج إيران النووي مدنيا وسلميا.

وتجتمع فرق الخبراء في فيينا منذ بداية الشهر الحالي وينضم إليها في الأيام القادمة المدراء السياسيون في وزارات الخارجية وربما وزراء الخارجية في الأيام الأخيرة من المهلة المحددة.

وأكد المسؤول الأميركي أن الأطراف المعنية تركز على موعد 30 يونيو/حزيران، للتوصل إلى الاتفاق النهائي، لأن "تأجيل قرارات صعبة لا يساعد أحدا منا"، في إشارة إلى تصريحات دبلوماسيين إيرانيين وأوروبيين عن إمكانية استمرار المفاوضات إلى يوليو/تموز.

ومن بين القضايا الرئيسية التي لم تحل بعد كيفية تخفيف العقوبات المفروضة على إيران إلى جانب إجراءات المراقبة والتحقق لضمان عدم انتهاك طهران سرا لأي اتفاق قد يتم التوصل إليه.

وقال المسؤول الأميركي إن الطرفين يجريان "مناقشات تفصيلية" بشأن الدخول إلى المواقع العسكرية الإيرانية.

وأضاف "نعلم أنه لن يكون هناك اتفاق إلى أن نتمكن من أن نقرر أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية ستكون قادرة على التحقق بأي وسيلة ملائمة من كل ما هو ضروري لهذا الاتفاق، وهذا سيشمل وصولا مضبوطا لمواقع وأماكن متنوعة من أجل إنجاز هذا الاتفاق".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة