القوات الأميركية تعتقل قائدا بارزا في طالبان   
الثلاثاء 1424/8/26 هـ - الموافق 21/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قوات أفغانية تنتشر على الطريق السريع بين كابل وقندهار (أرشيف- رويترز)

ألقت القوات الأميركية القبض على الملا جنان القائد البارز في حركة طالبان في عملية مشتركة مع قوات أفغانية بوسط أفغانستان. وقال متحدث عسكري أميركي في قاعدة باغرام شمال كابل الاثنين إن الملا جنان مسؤول على هجمات صاروخية على قاعدة أميركية في منطقة دي راود بولاية أوروزغان.

وأوضح المتحدث أن القائد الطالباني اعتقل عند نقطة تفتيش أميركية أفغانية مشتركة في الولاية أثناء محاولته الهرب من المنطقة. وكانت السلطات في أفغانستان قد أشارت إلى أن قائدا من حركة طالبان يدعى بنفس الاسم كان وثيق الصلة بزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن وربما يعلم مخبأه. لكن لا يوجد تأكيد لما إذا كان القائد المعتقل هو المقصود.

من جانبه أكد حاكم أوروزغان جان محمد خان نبأ اعتقال الملا جنان لكنه أوضح أن اعتقاله جرى يوم السبت الماضي في عمليات دهم بمنطقة مجاورة لولاية زابل ألقي القبض أثناءها على ثمانية آخرين من طالبان.

وأشار خان إلى أن أكثر من ألف جندي أفغاني من ولايات قندهار وزابل وأوروزغان شاركوا في العملية إلى جانب قوات أميركية دون أن يدلي بمزيد من التفاصيل.

مفاوضات مع طالبان
على صعيد آخر أكد المتحدث باسم الرئاسة الأفغانية جواد الدين أن مسؤولين سابقين في حكومة طالبان اتصلوا بالحكومة الأفغانية بقصد التفاوض واقترحوا عليها التعاون.

مقاتلون من حركة طالبان (أرشيف)
ورفض المتحدث الرئاسي في مؤتمر صحفي عقده بكابل أن يوضح تاريخ هذه الاتصالات أو أن يكشف عن هوية هؤلاء المسؤولين مؤكدا أنهم ينتمون إلى الجناح المعتدل في حركة طالبان. وأضاف "الأمر لا يتعلق بالذين لطخت أيديهم بدماء الشعب إنهم ليسوا من المجرمين".

وأوضح المتحدث أن الحكومة لم تقرر بعد ما إذا كانت سترد على هذه الاتصالات.

وكان إفراج القوات الأميركية عن وزير الخارجية السابق في حكومة طالبان وكيل أحمد المتوكل -الذي لم يؤكده بعد مصدر رسمي أو مستقل- في مطلع أكتوبر/ تشرين الأول الجاري أثار تكهنات حول مفاوضات محتملة بين الحكومة والجيش الأميركي من جهة ومسؤولين سابقين في حكومة طالبان من جهة أخرى.

تجدر الإشارة إلى أن حركة طالبان نشطت في الآونة الأخيرة وشن مقاتلوها سلسلة من الهجمات أسفرت عن مقتل العشرات كما استطاعوا الاستيلاء على مناطق من القوات الأفغانية المدعوة أميركيا في أعنف هجمات منذ سقوط حكم طالبان في أفغانستان أواخر عام 2001.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة