رئيس ميانمار يبدأ جولة أوروبية   
الاثنين 1434/4/15 هـ - الموافق 25/2/2013 م (آخر تحديث) الساعة 11:05 (مكة المكرمة)، 8:05 (غرينتش)
رئيس ميانمار يسعى لتسويق الإصلاحات التي قام بها منذ توليه الحكم في 2011 (رويترز-أرشيف)
يبدأ اليوم الاثنين رئيس ميانمار ثين سين أول جولة أوروبية له سيسعى من خلالها إلى التأسيس لعلاقات خارجية جديدة في أعقاب العزلة التي عاشتها بلاده إبان الحكم العسكري.

وستشمل الزيارة التي تبدأ من النرويج كلا من فنلندا والمجر وبلجيكا وإيطاليا. ويسعى ثين لتسويق الإصلاحات التي قام بها منذ توليه السلطة في 2011 والتي تضمنت عودة المعارضة أونغ سان سو تشي إلى الحياة العامة ودخولها إلى البرلمان، إضافة إلى إطلاق سراح المئات من السجناء السياسيين.

وردا على تلك الإصلاحات، رفع الاتحاد الأوروبي في أبريل/نيسان الماضي كل العقوبات التي كانت مفروضة على ميانمار، في حين فككت الولايات المتحدة العديد من العقوبات المتعلقة بالتجارة والاستثمار.

في المقابل تظل الخطط الإصلاحية التي يسعى ثين إلى تسويقها محدودة في ظل استمرار التوتر في إقليم أراكان وتواصل المعاناة التي تعيشها أقلية الروهينغا المسلمة.

وسيكون ملف أوضاع الروهينغا من بين المواضيع التي ستطرح على مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة خلال دورته الثانية والعشرين التي تبدأ اليوم وتستمر إلى غاية 22 مارس/آذار المقبل.

وسبق للجمعية العامة للأمم المتحدة أن أعربت في قرار غير ملزم عن "قلقها الشديد" بشأن أوضاع الروهينغا، ودعت الحكومة إلى حماية جميع حقوقهم بما في ذلك الحق في الجنسية.

ويتعرض الروهينغا منذ عقود لانتهاكات جسمية لحقوقهم الإنسانية، شملت حرمانهم من حق المواطنة وتعريضهم للتطهير العرقي والتقتيل والاغتصاب والتهجير الجماعي الذي لا يزال مستمرا.

وأدت الاعتداءات على الروهينغا إلى مقتل العشرات وتشريد الآلاف منذ يونيو/حزيران الماضي، واتهمت جماعات حقوقية قوات الأمن بارتكاب أعمال قتل واغتصاب واعتقالات لمسلمي الروهينغا بعد حوادث الشغب، وقالت ميانمار إنها التزمت "بأقصى قدر من ضبط النفس" لإخماد العنف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة