دبلوماسي كوري شمالي يهاجم الإدارة الأميركية بعقر دارها   
الجمعة 1426/9/26 هـ - الموافق 28/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:21 (مكة المكرمة)، 15:21 (غرينتش)

بيونغ يانغ شددت على مطالبها قبيل عقد جلسة المفاوضات المقبلة (الفرنسية-أرشيف)

انتهز هان سونغ ريول مساعد مندوب كوريا الشمالية في الأمم المتحدة استضافة مجلس النواب الأميركي له لشن هجوم عنيف على إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش.

واتهم ريول الذي يعد أول دبلوماسي كوري شمالي يستضيفه مجلس النواب الأميركي، واشنطن بأنها تسعى إلى إسقاط نظام بيونغ يانغ بوسائل ملتوية، محذرا من أن بلاده لن يكون أمامها خيار آخر غير اتخاذ إجراءات للدفاع عن نفسها.

وقال الدبلوماسي الكوري الشمالي في ندوة دعي إليها برلمانيون وممثلون عن وزارة الخارجية ودبلوماسيون أجانب، إن الولايات المتحدة فرضت عقوبات لعرقلة صفقات مالية عادية لكوريا الشمالية، بعد أن اتهمتها خطأ بتهريب المخدرات وتزوير العملة.

وأشار إلى أن بيونع يانغ ترى أن هذه الإجراءات الأميركية تهدف إلى الضغط عليها لتوافق على التخلي عن برنامجها النووي في المفاوضات السداسية التي ستستأنف الشهر المقبل في بكين، مشددا على رفض بلاده أي فكرة لتفتيش المنشآت النووية الكورية الشمالية.

وفي تصريحات له لوكالة الأنباء الكورية الجنوبية أكد ريول أن بيونغ يانغ لن تقدم تفاصيل عن برامجها النووية وأسلحتها الذرية حتى على مفاعل نووي يعمل بالماء، مشيرا إلى أنها سترفض عرضا من سول لإمدادها بالكهرباء، إذا كان المقصود منه أن يكون بديلا للمفاعل.

وكانت كوريا الشمالية قد وافقت في جلسة المفاوضات الأخيرة التي عقدت في سبتمبر/أيلول الماضي على التخلي عن برامجها النووية مقابل معونات اقتصادية واعتراف دبلوماسي ومفاعل نووي يعمل بالماء الخفيف.

وتختلف واشنطن وبيونغ يانغ حول ما يجب أن يتم أولا، هل هو تفكيك البرامج النووية أم بناء المفاعل.

ومن المقرر أن تبدأ الجولة القادمة من المحادثات التي تضم الكوريتين والولايات المتحدة والصين واليابان الشهر القادم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة