قوات وتارا تتجه لاقتحام مقر غباغبو   
الأربعاء 1432/5/3 هـ - الموافق 6/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 15:52 (مكة المكرمة)، 12:52 (غرينتش)

انفجارات تهز مقر إقامة غباغبو في أبيدجان (الأوروبية)

تتجه القوات الموالية لرئيس ساحل العاج المنتخب الحسن وتارا لاقتحام مقر الرئيس المنتهية ولايته لوران غباغبو في أبيدجان، في حين أكدت فرنسا أن الشيء الوحيد الذي يمكن مناقشه غباغبو بشأنه هو تنحيه.

وقالت أفوسي بامبا المتحدثة باسم قوات وتارا إن هذه القوات على وشك دخول المقر لاحتجاز غباغبو.

وقالت مراسلة الجزيرة في أبيدجان إن القتال ما زال مستمرا حول مقر إقامة غباغبو.
 
رحيل غباغبو
من جهته قال قائد القوات المسلحة الفرنسية دوار جيلو لإذاعة "أوروبا 1" اليوم إن غباغبو لا يزال يتفاوض مع الأمم المتحدة على رحيله وإنه قد يستسلم في غضون ساعات.

وأضاف أن المفاوضات استمرت طوال الليل لكني للأسف لا أرى انفراجة حتى الآن، ورغم هذا فإنني أعتقد أن المسألة مسألة ساعات.

وتابع قائلا إن الضربات الموجهة لمعسكر غباغبو قد تستأنف بناء على طلب الأمم المتحدة إن هو استمر في رفض التخلي عن السلطة.

وفي باريس قال وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه اليوم الأربعاء إن الشيء الوحيد المتبقي لمناقشته مع غباغبو هو رحيله، وتابع قائلا في مقابلة مع راديو فرانس إنفو "الجميع تخلى عنه".
    
وأضاف جوبيه "طلبنا من الأمم المتحدة ضمان سلامته الجسدية وسلامة عائلته وتحضير شروط رحيله. إنه الأمر الوحيد المتبقي للتفاوض منذ الآن".

وردا على سؤال حول إمكان خروج غباغبو إلى المنفى في موريتانيا، أجاب جوبيه "لا أملك معلومات في هذا الموضوع". وأضاف "آمل أن تغلب وسائل الإقناع في النهاية وأن نتجنب استئناف العمليات العسكرية"، منتقدا ما وصفه بـ"تعنت عبثي". وقال "غباغبو لم يعد يملك أي مخرج، العالم كله تخلى عنه".

نفي
غباغبو لم يبد بعد أي استعداد للتنحي (الأوروبية)
في غضون ذلك نفى غباغبو ما تردد عن قرب تخليه عن السلطة لوتارا، وقال في تصريحات تلفزيونية عبر الهاتف اليوم لمحطة فرنسية إن جيشه دعا فقط إلى وقف إطلاق النار بعد أن دمرت أسلحته جراء الهجمات الجوية، واقترح إجراء محادثات مع وتارا الذي أقرت الأمم المتحدة فوزه في انتخابات الرئاسة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.
   
وأضاف "لست انتحاريا، أحب الحياة، صوتي ليس صوت شهيد، ولا أصبو للموت، فالموت ليس هدفي". وتابع غباغبو الذي يقول دبلوماسيون إنه مختبئ تحت القصر الرئاسي "حتى يعود السلام لساحل العاج يجب أن يكون هناك حديث بيني وبين وتارا".

خطورة الوضع
من جانبها جددت الولايات المتحدة أمس دعوتها رعاياها إلى عدم السفر إلى ساحل العاج، معتبرة أن الوضع "خطير".

أما الاتحاد الأفريقي فدان حصول "تجاوزات" و"انتهاكات لحقوق الإنسان" ارتكبت في ساحل العاج "في إطار نزاع عسكري"، ودعا مجددا إلى "ضرورة حماية المدنيين".

وتحدثت المفوضية العليا لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة عن "عشرات القتلى" في الأيام الماضية في المعارك بالأسلحة الثقيلة.

ومن ناحيته اعتبر مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة أن "الوضع الإنساني تدهور أكثر وأصبح مأسويا في أبيدجان".
  
وأعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة أمس أن المئات قتلوا الأسبوع الماضي في دويكويه في غرب ساحل العاج، حيث عثر على مقبرة جماعية تضم 200 جثة.

وارتكبت مجازر كبيرة في المعارك التي أدت إلى سيطرة المقاتلين الموالين للحسن وتارا الثلاثاء 29 مارس/آذار على دويكويه التي تشكل محورا هاما في غرب ساحل العاج.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة مارتن نسيركي "يبدو أن مئات المدنيين قتلوا في حادثين على الأقل، كما قتل عدد كبير منهم أيضا في المعارك بين المليشيات المسلحة".

وفي سياق متصل قال مدعي المحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو أوكامبو أمس إنه يجري محادثات مع دول غرب أفريقيا بشأن إحالة الفظائع التي يتردد أنها ارتكبت في ساحل العاج إلى المحكمة بعد ما قيل عن حدوث مذبحة في غرب البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة