زيمبابوي تعلن الطوارئ ضد الكوليرا والوباء يعبر الحدود   
الجمعة 1429/12/8 هـ - الموافق 5/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:19 (مكة المكرمة)، 21:19 (غرينتش)
المصابون بالكوليرا بزيمبابوي يفتقدون لمقومات الرعاية الطبية (الأوروبية)

أعلنت سلطات زيمبابوي حالة الطوارئ في البلاد بعد تفشي وباء الكوليرا الذي أصاب الآلاف وانتقل عبر الحدود إلى دول مجاورة وقتل نحو ستمائة شخص, مطالبة الدول المانحة بتقديم المعونة لمواجهة الوباء القاتل.
 
وقال وزير الصحة ديفد باريرينياتو إن "مستشفياتنا المركزية لا تعمل فعليا وطاقم العمل لا يجد حافزا ونحتاج لمساعداتكم لضمان عودتهم للعمل وإنعاش قطاع الرعاية الطبية".
 
وأضاف الوزير أن زيمبابوي تحتاج للدواء والمعدات الطبية وغذاء المرضى ولبرامج التغذية التكميلية للأطفال, متوقعا أن يقدم المجتمع الدولي مساعدات للتمكن من التصدي للمرض بأسرع وقت ممكن.
 
كما أوضح أن مناشدة بلاده العاجلة "ستساعد على خفض حالات المرض والوفاة المرتبطة بالأوضاع الاجتماعية والاقتصادية الراهنة بحلول ديسمبر/كانون الأول 2009".
 
ويعد الكوليرا أبرز تحد لسلطات زيمبابوي التي تعاني أصلا من أسوأ أزمة اقتصادية وإنسانية, حيث إن نصف سكان البلاد محتاجون لمساعدات غذائية, كما أن المستشفيات الرسمية مغلقة منذ نحو شهر في ظل احتجاج الأطباء والممرضات على الرواتب وظروف العمل.
 
وفيات مرتفعة
المياه الملوثة مصدر الإصابة بوباء الكوليرا (رويترز)
وفي وقت سابق قال مكتب الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة في هراري إن عدد الوفيات بسبب مرض الكوليرا الذي ينتشر عن طريق شرب المياه الملوثة ارتفع إلى 565 حالة, فيما بلغ عدد المصابين به 12 ألفا و546.
 
وقد بدأت مستشفيات جنوب أفريقيا في استقبال مصابين بالكوليرا لجؤوا إليها من زيمبابوي.
 
وانتقلت الكوليرا عبر الحدود بالفعل إلى جنوب أفريقيا حيث لقي سبعة أشخاص حتفهم جراء الإصابة بالمرض في بلدة موسينا الحدودية. كما أفادت تقارير بأن أربعمائة شخص قد أصيبوا في البلاد بنفس المرض.
 
ووسط هذه التطورات فرقت الشرطة مستخدمة الدروع والهري احتجاجات لنحو مائة طبيب أمام وزارة الصحة كانوا يطالبون بتحسين الرواتب وظروف العمل.
 
كما فرقت مظاهرة أخرى لمحتجين كانوا يحتجون على نقص قيمة العملة أثناء توجههم للبنك المركزي.
 
وألقت الشرطة القبض على العشرات من المتظاهرين ووضعتهم في شاحنات تابعة لها. وقال متحدث باسم مؤتمر اتحادات نقابات العمال إن من بين المعتقلين الأمين العام للمؤتمر ويلنغتون شيبيب والأمين العام لنقابة المعلمين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة