واشنطن تسعى لمنع بيونغ يانغ من بيع مواد نووية   
الاثنين 1424/3/4 هـ - الموافق 5/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جندي أميركي في كوريا الجنوبية يراقب الشطر الشمالي (رويترز)

قال مسؤولون أميركيون إن الرئيس جورج بوش يسعى إلى منع كوريا الشمالية من بيع مواد نووية تستخدم في صنع أسلحة.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن سياسة الولايات المتحدة المعلنة على مدار عقد كامل كانت تتمثل في منع كوريا الشمالية بأي وسيلة من إنتاج البلوتونيوم أو اليورانيوم العالي التخصيب.

لكن هذه السياسة تحولت -على ما يبدو- بعد بيان من مساعد وزير الخارجية جيمس كيلي الذي رأس الوفد الأميركي في محادثات الأسبوع الماضي بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية والصين.

ونقل مسؤول أميركي عن بوش قوله إن مصدر القلق ليس ما يملكه الكوريون وإنما إلى أين يذهب. وبحسب الصحيفة فإن التحول في السياسة الأميركية يوضح أن مسؤولي المخابرات لم يتمكنوا من تأكيد ما قالته كوريا الشمالية الشهر الماضي بشأن إعادة معالجة الوقود النووي المنضب والذي يمكن استخدامه لصنع قنابل ذرية.

من جهة أخرى طلبت بيونغ يانغ من الولايات المتحدة الرد على "اقتراحها الجريء" الذي قدمته في المحادثات التي جرت الشهر الماضي في بكين للمساعدة على نزع فتيل الأزمة النووية.

ونقلت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية عن صحيفة رودونغ سينمون الكورية الشمالية قولها "إذا لم ترد الولايات المتحدة على اقتراحنا في أقرب وقت فستكون مسؤولة عن تدهور الوضع وعن إحباط جهود الحوار".

وأضافت الصحيفة أنه يتعين على الولايات المتحدة تغيير سياستها تجاه كوريا الشمالية. ولم تعط بيونغ يانغ أي تفصيلات علنية لاقتراحها، كما لم تعط واشنطن أيضا تفصيلات بشأن ما سمعته على مائدة المفاوضات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة