عمال كوريا الجنوبية يحتجون على زيارة بوش المرتقبة   
الجمعة 25/11/1422 هـ - الموافق 8/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محتجون في سول على الحرب الأميركية في أفغانستان (أرشيف)
أعلنت النقابات العمالية في كوريا الجنوبية اليوم أنها بصدد تنظيم احتجاجات أثناء الزيارة التي يزمع الرئيس الأميركي جورج بوش القيام بها إلى البلاد هذا الشهر، بسبب التصريحات التي أطلقها ضد كوريا الشمالية باعتبارها محورا للشر. ومن جهة أخرى ردت كوريا الشمالية بقوة على الولايات المتحدة ووصفتها بأنها امبراطورية للشر تملك أكبر مخزون من أسلحة الدمار الشامل تهدد به سلام واستقرار العالم.

وقال المتحدث باسم اتحاد نقابات العمال الكوري الذي يضم نصف مليون عضو, إن الاتحاد يعتزم بالاشتراك مع 600 منظمة مدنية أخرى تنظيم تجمع كبير أثناء زيارة بوش لسول وذلك احتجاجا على سياسات الولايات المتحدة الخاصة بشبه الجزيرة الكورية .

ومن المقرر أن يزور بوش كوريا الجنوبية يوم التاسع عشر من الشهر الجاري في إطار جولة آسيوية تشمل أيضا اليابان والصين. وقال المتحدث باسم اتحاد العمال بهذا الصدد إن جولة بوش المقبلة تهدف في جزء منها إلى الترويج لمبيعات الأسلحة إلى كوريا الجنوبية ومنها صفقة طائرات بأربعة مليارات دولار تحاول واشنطن من خلالها إقناع سول بشراء النموذج الجديد من طائرات إف 15 مقابل عروض عالمية أخرى. وخلص المتحدث العمالي إلى القول إن بوش يأتي إلى هنا كبائع سلاح.

وكان محللون قالوا إن الوصف الذي أطلقه بوش على كل من كوريا الشمالية وإيران والعراق الأسبوع الماضي باعتبارها تشكل محورا للشر, قد يربك الخطوات التي يقوم بها الرئيس الكوري الجنوبي كيم داي جونغ باتجاه المصالحة مع جارته الشمالية.

امبراطورية الشر
بيونغ يانغ
وفي بيونغ يانغ ردت كوريا الشمالية اليوم بقوة على الولايات المتحدة ووصفتها بأنها امبراطورية الشر، في رد مباشر على وصف الرئيس بوش لكوريا الشمالية بأنها جزء مما أسماه محور الشر الثلاثي.

وقالت وكالة الأنباء الكورية الشمالية إن مقترحات بوش بزيادة الإنفاق الدفاعي للعام القادم تشير إلى أن واشنطن ترغب في استعراض عضلاتها العسكرية وتستخدم ما تصفه بالخطر القادم من كوريا الشمالية ودول أخرى ذريعة لزيادة ميزانية التسلح العسكري.

وكان بوش طالب بزيادة الاعتمادات العسكرية في الموازنة الجديدة بمبلغ 48 مليار دولار، وهي أكبر زيادة منذ عقدين من الزمن.

وقالت الوكالة الكورية الشمالية إن لدى الولايات المتحدة أكبر مخزون من أسلحة الدمار الشامل وفي نفس الوقت تطالب بالمزيد, وهو ما يثبت بالفعل أنها امبراطورية للشر تهدد سلام العالم واستقراره.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة